أسما لمنور تخرج عن صمتها وترد على مدعية ملكية أغنية “عندو الزين”

أسما لمنور تخرج عن صمتها وترد على مدعية ملكية أغنية “عندو الزين”
منذ شهرين

بعد النجاح الذي حققته أغنية “عندو الزين” لأسما المنور وإعلان المغنية الشعبية فتيحة بنت العريان أنها صاحبة الأغنية الأصلية وتدخل الفنان الشعبي حاجيب، خرجت أسما عن صمتها موضحة موقفها من الأخبار الرائجة كما أفصحت عن هوية صاحب أغنية “عندو الزين” وذلك من خلال تدوينة لها على حسابها الرسمي بموقع “فايسبوك” وجهتها لجمهورها وللإعلام المغربي.

كتبت أسما “توضيح هام بخصوص جديدي “عندو الزين” ‎ليس من عادتي الخوض في الأقاويل، الإشاعات والعناوين المغرضة والمجانبة للحقيقة . لكن بعد إصرار من فريق عملي لتوضيح الالتباس الحاصل بخصوص أغنيتي الجديدة عندو الزين ، أحرص على التوضيح التالي..‎-أولا : أغنيتي الجديدة، كلماتها من إبداع الكاتب سمير الموجاري باستثناء جملة (عندو الزين عندو الحمام دايرو فدارو). ‎ثانيا : لحن الأغنية جديد وعصري، من إبداع الملحن الشاب مهدي مزين، ومطلعه فقط هو المستوحى من أحد الأنماط الغنائية النسائية البسيطة. والتي لا تصل الى درجة -الأغنية- الكاملة المعالم وإنما -بروال- تتداوله النساء في حفلاتها (منذ فترة الحماية أو قبلها)، بشكل تلقائي عفوي وبآلات منزلية (صينية، كيسان، مقص …)، كما لا يمكن بأي حال من الأحوال نسب هذا البروال لأي فنان كان، كونه يدخل في خانة التراث المجهول المصدر، وبالتالي فهو ملكٌ لكل المغاربة .  ‎ثالثا : بروال عندو الزين تغنى به عدد من الفنانين الشعبيين المحبوبين وبأشكال مختلفة. إضافة إلى غنائه من طرف عدد من فرق العونيات، في الأفراح النسائية، وعلى هذا الأساس أدرجناه بشكله التقليدي في نهاية الكليب.

وختمت رسالتها التوضيحية بإهدائها لأغاني الألبوم لجمهورها وكل محبيها، ” ‎وفِي الختام أغنية عندو الزين وكل أغاني ألبومي أهديها لمن أحب ان يغنيها مع الاحتفاظ بالحقوق الأدبية المشار لها بالسيدي “.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق