تدابير أمنية صارمة تنتظر تلاميذ الباكالوريا وعقوبات زجرية للغشاشين

تدابير أمنية صارمة تنتظر تلاميذ الباكالوريا وعقوبات زجرية للغشاشين
منذ 4 أسابيع

أيام قليلة تفصل تلاميذ السلك الأول والثاني باكالوريا من اجتياز الاختبارات الجهوية والوطنية، حيث بدأت الاستعدادات لاستقبال المترشحين لنيل شهادة الباكالوريا في ظروف أمنية مشددة، إذ سبق و شرعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العملي، في توزيع مطبوعات تلزم المتعلمين وأولياء أمورهم بتوقيعها لدى السلطات المختصة، وتتضمن التزاما مكتوبا بتحمل المسؤولية كاملة في حال ارتكاب المتعلم لحالة غش أثناء اجتياز الاختبار الوطني.

في إطار المجهودات المبذولة من طرف وزارة التربية الوطنية لتحصين مصداقية البكالوريا الوطنية، ودعم آليات ضمان الاستحقاق، وتكافؤ الفرص لجميع المترشحين، ومكافحة الغض ستجرى اختبارات هذه السنة في ظروف أمنية مشددة  حيث سيتم تزويد مراكز الامتحان بأجهزة الكشف عن الهواتف النقالة، والوسائط الإلكترونية الأخرى، المحظور حيازتها داخل الفضاءات المخصصة للامتحان، خلال اجتياز الاختبارات.

كما سبق وأعلنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية في الجديدة أن مجرد ضبط حيازة الوسائط الإلكترونية المذكورة، داخل فضاء مركز الامتحان، أو قاعات اجتياز الاختبارات، يعتبر غشا، يمنع على إثره المترشح المعني، من مواصلة اجتياز الامتحان، ويعرض على أنظار لجن البت في حالات الغش، لتحديد العقوبة التأديبية،  الواجب اتخاذها في حقه، والتي قد تصل إلى حد المنع لسنوات من الترشح لاجتياز امتحانات البكالوريا.

في حال تم كشف حالة غش في الاختبارات تبدأ العقوبات من 6 أشهر إلى 5 سنوات حبسا نافذا وغرامات مالية تتراوح ما بين 5000 درهم إلى 10000 درهم.

يذكر أن امتحانات الباكالوريا ستجرى أيام  6 و7 و8 يونيو  2017.  فيما ستجرى  اختبارات الدورة الاستدراكية أيام  11 و12 و13 يوليوز 2017. أما الامتحان الجهوي  للمترشحين الأحرار، وكذا، تلاميذ السنة الأولى من سلك البكالوريا، فستجرى اختبارات الدورة العادية المتعلقة بها، يومي 2 و3 يونيو 2017. في حين ستجرى الدورة الاستدراكية لنفس الامتحان يومي 7 و8 يوليوز 2017.

ومن المتوقع إعلان نتائج الدورة العادية لامتحان شهادة البكالوريا يوم 22 يونيو 2017، ونتائج الدورة الاستدراكية في ذات الامتحان يوم 21 يوليوز 2017.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق