أم من سطات في عقدها الثاني تضع أربع بنات توائم

settat-femme-twam

settat-femme-twam

شعور بالسعادة والفرح انتاب الطاقم الطبي بقسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بسطات بعد نجاح عملية قيصرية أجريت لأم في عقدها الثاني وضعت أربع توائم بنات. جريدة « الأحداث المغربية » ،حضرت إلى قسم الولادة وعاينت أجواء الفرحة التي تلت نجاح العملية .

كانت طبيبة النساء سلوى سرار رفقة الطاقم الطبي الذي صنع هذا الانجاز، منهمكة بمراقبة صحة التوائم الأربعة وعلامات السعادة والثقة في النفس بادية على محياها،أكدت أن صحتهن جيدة،نفس الشيء بالنسبة للأم مليكة برة ،مضيفة أنها كانت بالمستشفى لمدة 20 يوما تحت المراقبة الطبية،استفادت من تحاليل وكشوفات دقيقة طيلة مدة حملها الذي لم يدم إلا 37 أسبوعا.

ولإعطاء فرصة لنجاة التوائم،قالت الطبيبة ،اتخذ قرار إجراء عملية قيصرية على الساعة السابعة من يوم الاحد 17 فبراير 2013 دامت 30 دقيقة،كللت بالنجاح ،حيث تم وضع ثلاثة توائم ،ليكتشف الطاقم الطبي بعد ثوان من ذلك وجود غشاء رابع،تم إخراج توأم رابع ،كلهن بنات في صحة جيدة،يصل وزنهن من 1.5 الى 2.4 لكل واحدة منهن ،في انتظار عرضهن على طبيب الأطفال ليبدي رايه في ذلك.

حليمة بنت محمد جدة التوائم الأربعة وأم مليكة ،كانت في حالة ذهول واضح، صرحت لجريدة»الأحداث المغربية» أن ابنتها مليكة تبلغ من العمر 20 سنة تزوجت من ابن خالتها هشام الخرشفي يعمل مياوما وهي لم تتجاوز عمرها 17 ، كانت قد ولدت ابنا خلال العام الماضي لكنه توفي، مؤكدة أن اختيها كانتا قد وضعتا توأمين وكذلك الشأن بعمتي ابنتها، واعتبرت الأمر وراثيا. وناشدت المسؤولين بالعناية بابنتها والتوائم الأربعة،خاصة أن العائلة جد فقيرة، تقطن بدوار أولاد شبانة التابع لجماعة راس العين الشاوية دائرة ابن احمد،وتحتاج إلى مصاريف مالية،لايمكنها تغطيتها،ولا تملك حتى ضمان القوت اليومي للعائلة.

كما صرحت أن ابنتها خلال الشهر الخامس من الحمل بدأت تشعر بآلام حادة على مستوى بطنها،لم تتمكن من عرضها على طبيب مختص،نظرا لضيق الحال، لتضطر إلى نقلها إلى مستشفى ابن احمد على متن سيارة أجرة، قبل وضعها بقسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بعدما تدهورت حالتها الصحية. في تصريح آخر، تبين أن العملية القيصرية التي أجريت لمليكة تمت بسلاسة من طرف طاقم طبي مكون من طبيبة نساء الدكتورة سلوى سرار، وممرضتين من المركب الجراحي وفاء حنين، فتيحة خطاب، ومكلفتين بالتخدير نورة شفيق وخديجة حميم، بالاضافة إلى طالبة ممرضة.

الأم وبناتها الأربعة مازلن بقسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجهوي بسطات ،في صحة جيدة ، في انتظار تقرير طبيب الاطفال، لكنهن محتاجات إلى رعاية خاصة من أجل ضمان ما تحتاجه التوائم الأربعة إلى الحليب الذي يتطلب مصارف مهمة، بالإضافة إلى المراقبة الطبية ومصاريف التنقل، خاصة أن العائلة تعيش فقرا مذقعا حادا. من منبر جريدة « الأحداث المغربية »، تطلب أم مليكة من القلوب الحنونة، إنقاد مليكة وبناتها التوائم الأربعة، وضمان تغطية كل هذه المصاريف المرتفعة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *