اكتشفي ما يشعر به طفلك ولا يعبر عنه.. عبر هذه الحيل

اكتشفي ما يشعر به طفلك ولا يعبر عنه.. عبر هذه الحيل

تعتبر قشرة الفص الجبهي للأطفال المنطقة المساعدة على التعبير عندهم، إذ أنها تكون غير كاملة بالنظر إلى سنهم، لذلك فإن فهمهم يكون محدودا، كما أنه لا يمكنهم التركيز جيدا، بالإضافة إلى عدم قدرتهم على التعبير أيضا. لذلك ينصح المهتمون بمجال التربية دائما الآباء بأن يقوموا بتوجيه أبنائهم التوجيه الصحيح خلال هذه المرحلة العمرية.

لهذا اخترنا أن نمنحك طرقا مساعدة من أجل الرقي بابنك وتفكيره في مرحلة الطفولة، لتساعده على تحسين ذكائه وتنمية قدراته:

– لعبة المرآة: يمكنك ممارسة هذا التمرين أمام المرآة أو ببساطة وجها لوجه، أخبري طفلك أنك سوف تقومين بتقليد شيء عن طريق الميم   واطلبي منه أن يتعرف عليه، اختاري شيء بسيطا مثل الفرح ،الحزن، أو الغضب، حاولي أن تطعمي التمرين بمجموعة من الأمثلة التي تستقينها من حياتك اليومية، حتى يسهل عليه الأمر، واسأليه حينها هل سبق له أن أحس بهذا الإحساس من خلال موقف مغاير؟

– التعبير الفني: إذا كان طفلك يحب الرسم، فإن هذه هي الوسيلة السهلة من أجل جعله يعبر عن مشاعره، لذلك قومي بإعداد سبورة وضعي عليها صورا تمثل تعابير وجوه مختلفة، يسهل التعرف عليها، ضعي لكل منهم اسما واشرحي له ما الذي تعنيه ملامح الوجه (ابتسامة = الخد والحاجبين تجميعها = مفاجأة، الخ). ، ثم اتركيه  يختار ما يطلب منه عن طريق استخدام الألوان.

وإذا كانت له موهبة أخرى غير الرسم، يمكنك أيضا توظيفها من أجل التعبير عن مشاعر مختلفة، تساهم في تطوير مهارات طفلك وتكوين شخصيته.

– التعلم بالحكاية: تسمح لك الكتب بالعمل على نطاق واسع من العواطف، فقراءة القصة معا يقوي لديه التعرف على المشاعر وتمثلها. قومي بالحديث معه، واسأليه بعض الأسئلة: “هل شعرت يوما أنك مثل هذا” “كيف كان رد فعلك؟” “لو كنت في مكان هذا الشخص، ماذا كنت ستفعل؟” إلى غير ذلك من الأسئلة.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق