إيقاف مذيع تونسي طالب فتاة الزواج من مغتصبها

%d8%b9%d9%86%d8%af%d9%8a-%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%82%d9%84%d9%83

قررت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري التونسية (الهايكا)، أمس الأربعاء، إيقاف برنامج الإعلامي التونسي علاء الشابي “عندي ما نقولك”، وذلك إثر الجدل الذي أثارته حلقته الأخيرة المذاعة يوم الجمعة عن الاغتصاب، حيث استضاف فتاة قاصرا تم اغتصابها من قبل 3 من أفراد من عائلتها.

وقام الشابي في برنامجه المتسم بطابعه الواقعي بدعوة فتاة لم تتجاوز 18 سنة، للمشاركة بقصتها وتجربتها تماشيا مع موضوع الحلقة، لكنه أثناء الحديث اقترح على الفتاة القاصر الزواج من أحد مغتصبيها، الذين تتراوح أعمارهم بين الأربعين والخمسين، بل والذي أثار حفيظة متتبعي البرنامج هو إلقاء المقدم اللوم على الفتاة وتحميلها مسؤولية الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له، حيث قال أنها مخطئة لأنها “حامل دون عقد زواج ولا بد أن تطلب العفو من والدها وأن تتزوج من مغتصبها”.

وطالبت الهيئة المذكورة، باعتبارها مؤسسة مكلفة بمراقبة وتنظيم القطاع السمعي والبصري بتونس، أن تسحب قناة “الحوار التونسي” حلقتها من حسابها من كل مواقع التواصل الاجتماعي، في انتظار استكمال الإجراءات القانونية. وتزامنا مع ذلك شن مرتادو مواقع التواصل هجوما شرسا على ما اعتبروه مهينا ولا يصلح للبث في القنوات العمومية، كما أطلقوا حملة بشعار هاشتاغ بعنوان “سي علاء عقاب الاغتصاب الحبس مش العرس”.

يذكر أن (الهايكا) سبق لها السنة الماضية إيقاف نفس البرنامج لمدة شهر، وفرضت عليه غرامة مالية تقدر بـ100 ألف دولار أميركي، بسبب عرضه قضايا من شأنها المساس بالأمن والاستقرار الاجتماعي داخل العائلات التونسية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *