اكتشاف علاج مناعي جديد لسرطان العنق

اكتشاف علاج مناعي جديد لسرطان العنق
منذ شهر واحد

ريم حفيضي – يعتبر سرطان العنق سادس السرطانات الأكثر انتشارا في العالم، ويصيب منطقة غدد الحلق والأنف والفم واللعاب. ويعتبر العلاج الكيميائي هو أسلوب العلاج المعتمد في هذه الحالة، لكن العلاج الكيميائي في هذا النوع من السرطانات يكون له تأثير سلبي بشكل كبير على جسم المريض، نظرا لحساسية مكان الورم، إذ لا يستطيع المريض التنفس أو التحدث، وتتقلص مدة عيش المصاب إلى 6 أشهر كمدة قصوى.

حسب موقع “ديلي ميل البريطاني”، اكتشف العلماء دواء مناعيا جديدا ساعد ثلث مرضى سرطان العنق على العيش، مدة أكثر ممن اتبعوا العلاج الكيميائي. العلاج يدعى “نيفولوماب”، وقد طبق على أكثر من 240 مريض بسرطان العنق، بالمقارنة مع 121 مريض فضلوا استعمال العلاج الكيماوي، والنتيجة كانت أن 36 في المئة ممن استعملوا علاج “نيفولوماب” ظلوا على قيد الحياة لمدة عام، مقارنة مع مستعملي العلاج الكيماوي الذين عاشوا مدة 5 أشهر.

وحسب نفس الموقع فإن العلماء المكتشفين لهذا العلاج أكدوا فعالية هذا الدواء المناعي في القضاء على الأورام السرطانية، وهم في انتظار موافقة وكالة الأدوية الأوروبية والمعهد الوطني للصحة والرعاية، لتوفر الدواء في جميع العيادات والمستشفيات لاستخدامه في علاج جميع أمراض السرطان.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق