اكتشفوا أمراضكم المستقبلية من لون عيونكم

اكتشفوا أمراضكم المستقبلية من لون عيونكم
منذ سنتين

Capture

تعكس العينان الكثير عن صحة الجسم، فالاهتمام والعناية بهما ينبه للعديد من الأمراض الخفية عن الإنسان.
وذكرت دراسة بريطانية نشرتها مواقع إلكترونية عديدة ومنها مجلة ويب ميد الأميركية، أن العديد من الأمراض التي يعاني منها الجسم، يمكن الكشف عنها من خلال لون العين وشكلها، على غرار ما يراه الأطباء من تغير في شكل أظافر الإنسان وبشرته.

ونبه الباحثون إلى أن بعض التغييرات التي تطرأ على العيون كاصفرارها مثلا، قد يكون تحذيرا من ورم معين في الدماغ أو قصور في عمل الغدة الدرقية.

وإن من بين الأمور الأخرى التي نبه الباحثون إليها، البقع الصفراء الموجودة على سطح العينين حيث تعد مؤشرا على ارتفاع مستوى الكوليسترول.
أما اصفرار المنطقة البيضاء في العين، فتدل على فقر الدم الذي يدل بدوره على مرض ما في الكبد والبنكرياس.

أما عم علاقة لون العيون بالأمراض المستقبلية فهي كالآتي:

– العيون الزرقاء والرمادية:
هم أكثر عرضة لمشكلات السمع والجيوب الأنفية وآلام الحلق. وتزيد حساسية أصحاب ألوان تلك العيون لمشكلات الجهاز التنفسي ومشكلات الكلى والمعدة والمفاصل.

– العيون البنية والداكنة
وهؤلاء ينصحهم الخبراء بالفحص الدائم لوظائف الكبد وحالة العظام والدورة الدموية.

– العيون البنية الفاتحة:
هم أكثر عرضة للإصابة بمشكلات الدم وامتصاص بعض المواد مثل الحديد واليود والكالسيوم. وغالبا ما يتمتع أصحاب هذه الألوان من العيون بصحة جيدة في فترات الشباب، لكن مشكلات الكوليسترول وفقر الدم قد تظهر لديهم في الفترة من 25 وحتى 30 عاما.

– “الألوان الخليطة”:
مثل العيون الخضراء الغامقة أو الخضراء التي تميل إلى البني. وينصح الخبراء أصحاب هذه العيون بالاهتمام بالمرارة والكبد، خاصة مع ظهور أعراض مثل امتلاء البطن الشديد بعد أقل قدر من الطعام أو التجشؤ المستمر وهي أعراض ناتجة عن عدم إفراز إنزيمات هضم كافية وكذلك الإمساك.

– عيون اللون الأخضر الفاتح جدا:
هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز البولي، وينصح خبراء الطب البديل هذه الفئة بتناول الطعام ببطء مع الحرص على تخصيص أوقات طويلة للتنزه والاسترخاء لدعم عملية الهضم مع الإكثار من النعناع والينسون كمواد محفزة لإنزيمات الهضم.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق