إكتشفي علاقة الأمعاء بالغدة الدرقية

voici-comment-un-mauvais-transit-intestinal-peut-provoquer-un-dereglement-de-la-thyroide-et-6-astuces-pour-y-remedier

كشفت دراسات حديثة عن علاقة الأمعاء بعدد من أعضاء الجسم، من بينها الدماغ. وقدمت دليلا على أن التوتر والقلق وعددا من الأعراض النفسية، من الممكن أن تسبب تلبكا معويا وسوءا في الهضم. على هذا الأساس فالغدة الدرقية والأمعاء مرتبطين فيما بينهما.

تفرز الغدة الدرقية هرمونات مهمة للجسم، ومن بينها هرمونات لتحفيز عمل الأمعاء. إذا كانت الغدة تعاني من خلل فإنها قد تسبب الإمساك أو الإسهال، وحسب قلة الإفرازات أو تضاعفها. وأظهرت دراسات أن هناك علاقة بين التهابات الغدة والاصابة بقرحة المعدة المرتبطة بالتوتر.

من أجل الحفاظ على عمل جيد للغدة الدرقية والجهاز الهضمي، نقدم لك عددا من النصائح:

1 تحكمي في التوتر لأنه يتدخل في السير السليم لعمل الغدة ويؤثر عليها، حافظي على معدل هدوءك مع المراقبة المستمرة لمستوى السكري في الدم.

2 اكتشفي إذا ما كنت تعانين من حساسية تجاه بعض الأطعمة، وأهمها الغلوتين، مشتقات الحليب والقمح.

3 تناولي الألياف، لأنها تسهل الهضم وتحارب الإمساك.

4 اشربي الكثير من الماء لترطيب جسمك من الداخل وطرد السموم.

5 مارسي تمارين رياضية باستمرار، لأن العرق يطرد السموم، ولا تنسي شرب الكثير من الماء قبل وبعد ممارسة الرياضة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *