الدكتور “الحاد” يكشف ل “إليك” عن أسرار الإبتسامة الهوليودية

docteur_elhad

مريم حيدسي

عرف طب الأسنان في الأونة الأخيرة عدة تطوارات حديثة لتجميل الأسنان والعناية بها، من أبرزها تبييض وبرد الأسنان، هذه العملية تسمى “بالإبتسامة البيضاء” أو “الإبتسامة الهوليودية”.

وكشف الدكتور محمد الحاد إختصاصي في تجميل وطب الأسنان، في اتصال خص به “إليك” أن أصحاب هذه الإبسامة لايجب عليهم التعرض إلى الأدى في أسنانهم أو أكل مأكولات صلبة.

وأوضح الدكتور الحاد، أن هذه العملية تتم عن طريق تغليف الأسنان وإعطائها لمعانا وبياضا ساطعين، ما يجعل الإبتسامة أكثر إثارة وجذابية تزيد لصاحبها الثقة في النفس وجمالية الوجه، معلقا على الموضع قائلا: أستقبل عدد كبير من الزبناء لإجراء مثل هذه العمليات”.

وأضاف الطبيب الأخصائي في تجميل وطب الأسنان، أن الإبتسامة البيضاء ليس لها أضرارا وخيمة، وكل ما يجب فعله هو إتخاذ الحيطة والحذر قبل إختيار الطبيب المعالج، لأن نجاح هذا النوع من العمليات يعود إلى جودة المختص و مدى تقنيته في العمل، وهي تدوم حتى 10 سنوات أو أكثر دون أن تتغير.

وواصل الإختصاصي في طب الأسنان حديثه ل”إليك”، قائلا: “أن أسنان الإبتسامة البيضاء معرضين إلى الكسر كباقي الأسنان الطبيعية، لهذا لايجب التعرض للأدى، أو تناول المأكولات الصلبة والمشروبات كالقهوة والشاي بكثرة لأنها تساهم في إصفرار الأسنان وهشاشتها، كما يمكن لأي شخص أن يقوم بهذا التغيير في أسنانه دون أن يخلف له أية أضرار بالإضافة إلى الأثمنة فهي في المتناول وتترواح ما بين 3000و 5000درهم .

ووجه الدكتور نصائح لمستعملي هذه الإبتسامة بأن يحرسوا على التنظيف 3 مرات يوميا بطريقة سليمة لأن ذلك يساهم في الحفاظ على اللثة ولون الأسنان، ويجب مضمضة الفم بماء مملح مرة في الأسبوع لتعقيمه.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *