الرضاعة الطبيعية تحميك من أمراض خطيرة.. إحذريها!

الرضاعة الطبيعية تحميك من أمراض خطيرة.. إحذريها!

تنصح منظمة الصحة العالمية النساء بمنح أطفالهن فرصة للإستفادة من إيجابيات الرضاعة الطبيعية، وذلك بتمديد مدتها قدر المستطاع، كما تنصح النساء اللواتي لا يستطعن الإستمرار في هذه العملية بإرضاع أبنائهن مدة ستة أشهر على الأقل.

وتؤكد الدراسات أن الرضع في الدول المتقدمة لا يستفيدون من مميزات الرضاعة الطبيعية الإيجابية، فحوالي طفل واحد على خمسة هم فقط من يستفيدون منها، أما في الدول التي يكثر بها الفقر فحوالي طفل على ثلاثة أطفال يتمتعون بفوائد الرضاعة الطبيعية حتى شهرهم السادس.

ويرى العلماء أن حليب الأم يتميز بمجموعة من الخصائص التي وجب أخذها بعين الاعتبار، فهو يغطي معظم حاجيات الرضيع من المكونات الغذائية التي يحتاجها جسمه حتى شهره السادس، كما أن المدة الطويلة للرضاعة قد تنقذ حياة حوالي 800000 رضيعا كل سنة، وهو ما يمثل 13% من الوفيات في صفوف الأطفال من عمر السنتين.

وتحمي الرضاعة الطبيعية الرضع من الإسهال والالتهابات التنفسية، كما أنها تحمي أيضا الأمهات وذلك عن طريق تقليص نسبة إصابتهن بسرطان الثدي والمبيض.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق