العلاقة الحميمية.. في البحر أم في حمام الاستحمام؟

02-seance-couple-amoureux-engagement-sous-l-eau

ممارسة الجنس تحت الماء إحساس لطيف وفريد من نوعه، فتأثير المياه أثناء العلاقة الجنسية مثير للغاية، لكن هل هذه العملية صحية؟ وهل لها سلبيات أو إيجابيات على العلاقة الزوجية؟ سنجيبك عن كل ما يدور برأسك في هذا المقال.

في حمام:

من الأشياء الجيدة لممارسة العلاقة الجنسية في الحمام، هو أنه يتمييز بطابع رومانسي مثل الموسيقى الناعمة وتزيين الحمام بالشموع المعطرة… لكن هناك سلبيات أيضا، فالمكان ضيق ولا يسع اثنين غير أنه غير مريح ولا يسمح لك بالتحرك بحرية، والوضعية المناسبة لممارسة الجنس في الحمام هي: تسطح زوجك في الحوض والجلوس فوقه ثم الرجوع إليه، هذه الوضعية تمكنكم من استغلال مساحة الحوض بشكل أفضل.

في البحر:

من الأشياء الجيدة لممارسة الجنس في البحر هي أنه مكان رومانسي وهادئ يبعث روح من الطمأنينة والإثارة فتساعدك المياه في ابتكار العديد من الحركات وأنت عائمة، لكن هناك نقطة واحدة ممكن أن تحول هذه اللحظة الحميمية إلى كابوس مزعج وذلك بسبب ملوحة المياه والتي يمكن أن تسبب تهيجات في مهبل المرأة، الأمر الذي يسبب لها الكثير من الألم أثناء الإيلاج. والوضعية المناسبة لهذه الطريقة هي الوقوف وجها لوجه مع تشابك الأرجل بهدوء.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *