المستشارة لوبنى رشيد لـ”إليك”: هذا ما يجب فعله عند صيام الأبناء

المستشارة لوبنى رشيد لـ”إليك”: هذا ما يجب فعله عند صيام الأبناء

يعتبر شهر رمضان عند الكبار، شهر التعلم والصبر والمكابدة على حد سواء. ويرغب بعض الصغار خلال هذا الشهر، بتقليد الكبار وتجربة الامتناع عن الأكل والشرب، لكنههم يجدون صعوبة في إدراك الغرض من الصيام أولا، ثم من تجريب صيام يوم من أيامه. وقد لا يجدون سندا ولا طريقة تعينهم على أول صيام لهم، فيتحمل الآباء دورا كبيرا في تهييئهم لتجربة الصيام. لكن كيف يمكن للآباء أنفسهم أن يكونوا على استعداد لهذا اليوم؟

تقدم مستشارة العلاقات الأسرية لوبنى رشيد، المتخصصة في التوجه الشخصي والتخطيط الاستراتيجي، بعض النصائح للآباء الذين يصوم أبناؤهم لأول مرة، وتشير إلى أن الآباء يجب عليهم معرفة الآتي:

1 شهر رمضان لا يجب أن يكون مرتبطا بالجوع والأكل.

2 تشجيع الأبناء على صيام نصف يوم، وهي عادة توارثناها منذ القدم، حتى يستطيع الطفل التأقلم مع الصيام خاصة مع هذا الحر.

3 مشاركة الأبناء في مراسيم العبادة، ومرافقتهم إلى المسجد من أجل التقرب أكثر من الطقوس الرمضانية.

بالإضافة إلى كل هذا يجب على الآباء أن يكونوا أذكياء مع أبنائهم لتشجيعهم على الصوم، وذلك عن طريق:

4 منح الأبناء بعض الهدايا عند إتمام اليوم الأول من الصيام.

5 تنظيم احتفالية بسيطة على شرف الصائم الصغير لتشجيعه أكثر.

6 إعداد وجبة خاصة به على مائدة السحور أو الإفطار، خاصة الطبق الذي يحبه ونزولا عند رغبته.

6 استغلال فرحة الطفل بالإفطار لتذكيره بنعم الله علينا، وأن الغرض من الصوم هو التفكير في الآخرين الذين لا يملكون قوتهم اليومي حتى نتمكن من مساعدتهم.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق