بالفيديو. المغني العالمي “ويل” يخلق جدلا فنيا واسعا

بالفيديو. المغني العالمي “ويل” يخلق جدلا فنيا واسعا
منذ 8 شهور

إليك – أطلق نجم الراب المغني الأمريكي “ويل.أي.أم” أغنيته الجديدة “ابتسامة الموناليزا” في الـ14 من هذا الشهر، على موقعه الخاص وفي مواقع التواصل الإجتماعي. وحملت هذه الأغنية من طريقة تصويرها نقدا حادا وجهه المغني إلى اللوحات الفنية وإلى تاريخ الفن عموما، حيث اعتبر أن كل اللوحات لم تصور (ترسم) إلا أصحاب البشرة البيضاء.

بدأ هذا الفنان الشروع في تسجيل هذه الأغنية منذ العام 2010، حيث خصصه متحف اللوفر في فرنسا بوقت خاص، ليسجل فيه أغنيته هاته. والتي تعامل فيها مع العضوة السابقة في المجموعة الغنائية “بوسيكات دولز” نيكول شيرزينغر. واستغرق إنجاز هذا الكليب 3 سنوات.

وجعل “ويل” هذا الكليب في كلماته أنه يحدثنا عن صديقته موناليزا التي تريد أن تصبح عارضة أزياء وأن شخصا ما أخد لها صورة، وأنها تريد السفر والابتعاد عن الشائعات.. وعن ابنته أيضا ليزا. هذه العبارات وغيرها، جسدها الفنان في كل مقطع بلوحة عالمية شهيرة واضعا فيها وجهه مكان موضوع اللوحات؛ كلوحة كارافجيو أو نابوليون أو جاك لوى دافيد.. وعبر من خلال ذلك عن معاناة الموناليزا نفسها داخل اللوحة التي لا يزال المتخصصون في الفن حائرون في ابتسامتها وفي هويتها الحقيقية. وحملت تلك الدلالات إشارات على أن اللوحات المعروفة في الرسم الإيطالي في عصور النهضة وفي الفن العالمي، لم تهتم في مواضيعها برجل أو امرأة ببشرة داكنة.

وأثارت هذه التلميحات وطريقة التصوير الكثير من الجدلا، لا سيما وأن “ويل” جسد نفسه مكان المسيح في اللوحة الشهيرة، حاملا الانجيل في يديه، واستبداله الشخصيات المقدسة في التاريخ الكنسي بشخصيات بشرتها سوداء.

يشتغل بویل.آي.أم (41 سنة) ممثلا ومغنيا ومؤلفا ومنتجا. وحصل على عدة جوائز عالمية منها الغرامي وجائزة الموسيقى الأمريكية. كما أنتج لعدة فنانين عالمين مثل مايكل جاكسون وجستن بيبر.. وغيرهم.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق