بعدما قام الطبيب بفحصه.. أوقفت الشرطة والديه!

بعدما قام الطبيب بفحصه.. أوقفت الشرطة والديه!

ينتظر الزوجان بفارغ الصبر أن يرزقا بمولود يؤنس وحدتهما، ويعتبران قدومه هبة من الله لذلك تجدهم مستعدين للتضحية بالغالي والنفيس من أجل إسعاده ومنحه الحياة الكريمة التي يستحق، لكن بعض الآباء للأسف لا يكون قدوم الطفل بالنسبة لهم فرحة لمجموعة من الاعتبارات.

 وتبلغ “راشيل جاد” من العمر 19 سنة أما “بيلي راي” فيبلغ من العمر 21 سنة وهما زوجان شابان، رزقا بابنهما الأول وكانوا جد سعداء بقدومه رغم عدم معرفتهما بالطريقة الصحيحة لرعايته، مع توالي الأيام وعندما بلغ الرضيع إلى مرحلة ظهور الأسنان، قام الوالدان الشابان كعادة الآباء بشراء عضاضة له تساعده على التخفيف من الوخز الذي يحس به.

وكان الرضيع معتادا على هذه العضاضة لكنها في أحد الأيام علقت بفمه، اضطر الأبوان حمل ابنهما على عجل إلى المستشفى، عندما فحص الطبيب الطفل اكتشف وجود دم على العضاضة وازرقاق على مستوى فم الرضيع.

وإستدعى الطبيب الشرطة على عجل، فقد لاحظ أن ذلك سببه سوء تعامل مع الطفل، وأن الأبوين لم يهتما به جيدا مما سبب له هذا المشكل الذي كاد يودي بحياته، فتحت الشرطة تحقيقا في الموضوع نتج عنه سجن الوالدين والحكم عليهما بغرامة مالية تراوحت ما بين 25000 دولار و 50000دولار لكل منهما، فيما أخذ الصغير إلى دار لرعاية الأطفال المتخلى عنهم من أجل حمايته والاعتناء به كما يجب.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق