بهذه الطريقة سرقت الفنانة وردة الجزائرية في باريس

بهذه الطريقة سرقت الفنانة وردة الجزائرية في باريس
منذ سنة واحدة

الفنانة الكبيرة الراحلة وردة الجزائرية، كان لها العديد من المواقف التي واجهتها في حفلاتها الخارجية، وكان من أهمها تعرضها للسرقة في فندق “برنس دي جال”، بباريس، وتقدمت بشكوى بعد أن قامت يد مجهولة بسرقة بالطو من الفراء الثمين لونه أسود، وأخر لونه بني، وكانت قد أشترت أحدهما من محلات تيد لا بوديسي، والأخر من محلات “الكسندر”
وردة، قالت في الشكوى التي قدمتها للبوليس الباريسي في ذلك الوقت: “إن السرقة وقعت عندما كانت هي تتناول طعام الغذاء خارج الفندق، وأن ما تبين لها هو أن اللص لم يكسر باب الغرفة، وإنما استعان بمفتاح شبيه بمفتاح غرفتها موجود لدى قسم الاستقبال، ومن هنا فإن إدارة الفندق تعتبر مسئولة عن هذه السرقة”.
و بالرغم من أن السرقة جعلت وردة عصبية ثائرة، إلا أنوردة عادت إلى باريس لإحياء حفلتين غنائيتين لحساب المنتج اللبناني روبير خياط على مسرح قصر المؤتمرات «بالية ده كونجريه»، وقد ظهرت الإعلانات عن هاتين الحفلتين جنبًا إلى جنب مع صور المرشحين للانتخابات النيابية الفرنسية التي جرت في الأسبوعين الماضيين
وقدمت وردة في الحفلتين للمرة الأولى، قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي بك التي لحنها لها الموسيقار محمد عبدالوهاب، وقد وجه منظم الحفلتين روبير خياط دعوة إلى الموسيقار الكبير ليكون ضيفًا عليه في موعد حفلتي وردة وليقدمها بنفسه في هذا اللحن إلى جمهور باريس العربي.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق