تجنبي مضغ العلكة لهذه الأسباب

634484~1 (1)

لا شكّ بأنّ اللجوء إلى السكاكر أو العلكة خصوصاً بنكهة النعناع قد يبدو الحلّ الأمثل في حالات الطوارئ لإخفاء الرائحة المزعجة، ولكنكِ مخطئة للغاية!
إذ تبيّن أنّ هذا الأسلوب الرائج سيزيد الأمر سوءاً.
وإن اللجوء إلى السكاكر أو العلكة، والتي تحتوي على كمية عالية من السكر، سيتيح للباكتيريا التكاثر في شكل أكبر وأسرع.
ففي حين قد يبدو لكِ أنّ مشكلة الرائحة الكريهة زالت بسبب طغيان رائحة النعناع، سرعان ما سيزول مفعول السكاكر وستجدين نفسكِ برائحة نفس ربمّا أسوأ!
ما العمل في هذه الحالة؟
إبتكرت العديد من ماركات السكاكر والعلكة تركيبات خاصّة لإنعاش النفس لتكون خالية تماماً من السكر. كذلك، بإمكانكِ اللجوء أيضاً إلى العلكة الإعتيادية الخالية من السكر أيضاً، لتكون الفعالية الأكبر لنكهة النعناع بطبيعة الحال.
وعلى الرغم من نجاح هذه التقنية لوقت أطول، إلا أنّها لن تعطيكِ النتيجة التي تطمحين لها. بالتالي، وإن وجدت نفسكِ في حالة طوارئ كتلك، من الأفضل أن تبقى في حقيبتكِ فرشاة أسنان مع أنبوب صغير للمعجون!
أمّا إن كانت الظروف لا تسمح لكِ بتنظيف أسنانكِ، فبإمكانكِ وضع القليل من معجون الأسنان داخل فمكِ وفرك اللسان كما الأسنان بواسطة فوطة أو قطعة قماش صغيرة. إذ تبيّن أنّ طريقة الفرك ه ذه، بالإضافة إلى مفعول معجون الأسنان سيساعدكِ في التخلّص من نسبة كبيرة من الباكتريا المسبّبة للرائحة داخل فمكِ.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *