تعرفي على أسباب الإصابة بالورم الليفي بين سن العشرين والأربعين!

الورم-الليفي-الرحمي

ذكرت إحصائيات أخيرة صادرة عن منظمة الصحة العالمية، أن النسبة الأكبر للأورام الليفية تصيب الإناث في الفترة المتراوحة بين سن العشرين والأربعين، ويعتبر الورم الليفي غير خبيث وهو يتكون من عقيدات غير سرطانية مطاطية تنشأ في جدار الرحم، ولها أشكال مختلفة، إذ يصيب حوالي 50% من ذوات البشرة السمراء في عقدهن الثالث والرابع و25% من الإناث في نفس المرحلة العمرية.

ولا يزال لحد الآن لم يعرف سبب هذه الأورام، غير أنه من المؤكد أنها تحدث عند النساء العقيمات، أو اللواتي يعانين من عدم إنتظام عملية الإباضة المسؤول عن فوضى الهرمونات.

ماهي علامات الأورام الليفية؟

هناك ثلاث علامات لوجود الأورام الليفية وهي:

– أوجاع أسفل البطن: إذا كان الورم كبيرا فإن المرأة تحس بأوجاع أسفل البطن، مع الحاجة للدخول المتكرر للحمام بسبب ضغطه على المثانة، أما إذا كان متوجها إلى الوراء فإنها ستشعر بآلام بأسفل الظهر والمستقيم وأسفل الحوض.

– تضخم البطن: يحدث هذا في الحالات المتقدمة من الورم، إذ يمكنها تفحص الورم من خلال الضغط على أسفل البطن، مع العلم أن الورم في بدايته يكون متحركا، ثم يثبت بسبب الإلتصاقات.

– نزيف الرحم: تعد هذه هي العلامة الكبرى الدالة على الورم الليفي، إذ يكون متواصلا أو متقطعا، لا سيما بعد إنتهاء فترة الحيض.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *