تعرفي على أسباب تأخر الدورة الشهرية

shutterstock_110500922

تقلق الكثير من الفتيات من مشكلة تأخر الدورة الشهرية، بل قد يصل بهن الشك في بعض الأحيان، إلى طرح سؤال؛ هل أستطيع الحمل في هذه الحالة؟ لا داعي للقلق سيدتي، فتأخر الدورة الشهرية له عدة أسباب منها العضوي والنفسي. ولا علاقة للحمل بتأخر دورتك الشهرية المعتادة إلا في بعض الحالات المرضية المستعصية، والتي تستدعي تدخل الطبيب.

لتتعرفي على أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية نعرض لك ما يلي :

-الضغوط النفسية: في زمن كثرت فيه مشاغلنا اليومية واهتماماتنا، من دراسة وعمل ومسؤوليات، أصبح الضغط النفسي يؤثر بشكل كبير على صحتنا، ولعل من أبرز مظاهر الضغط النفسي عند النساء، تأخر الدورة الشهرية لعدة أسابيع.

-التغيرات السريعة في الوزن: إن فقدان الوزن أو اكتسابه بشكل سريع ومفاجئ، يسبب اختلالا في الهرمونات النسائية، فلا داعي للقلق في هذه الحالة، بمجرد استعادتك للتوازن في حميتك الغذائية، ستنتظم الدورة الشهرية بشكل تلقائي.

-التمارين الرياضية المكثفة: مما لا غبار عليه أن ممارسة الرياضة أمر مهم وضروري، إلا أن المبالغة في ممارستها، وتكثيف التمارين الرياضية في اليوم، يمكن أن يحدث خللا في إفراز هرمون الأستروجين المسؤول عن التبويض، مما قد يسبب تأخرا في دورتك الشهرية.

-خلل الغدة الدرقية:  تفرز الغدة الدرقية هرمونات تتعلق بنسبة الحرق في الجسم، والزيادة أو النقصان في هذا الهرمون، يسبب اختلالا في دورتك الشهرية، زيادة  إلى أعراض أخرى، كنقص أو زيادة الوزن، وتساقط الشعر، فإذا لاحظت هذه الأعراض، واستمر انقطاع الدورة الشهرية لمدة ثلاثة شهور، عليك زيارة طبيب مختص للقيام بالفحوصات اللازمة.

-تكيسات المبيض: تكيس المبايض هو من أسباب تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها لأنها تؤثر بالسلب على عملية التبويض. من الأعراض الأخرى لتكيس المبايض هو ظهور شعر زائد في الجسم في أماكن غير معتادة مثل الذقن والصدر، البثور، وأيضا زيادة في الوزن. استشيري الطبيب في حالة إن تأخرت الدورة الشهرية أكثر من ثلاثة أشهر فمن الممكن أنك تعانين من تكيس المبايض.

– حبوب منع الحمل: تعمل حبوب منع الحمل على وقف عملية التبويض عن طريق تقليل إفراز الهرمونات المسئولة عن التبويض بنسبة محددة تكفي لإفراز دم أشبه بالطمث من جدار الرحم دون بويضة. ولكن في بعض الأحيان تقل هذه الهرمونات بدرجة تجعل الدورة الشهرية ضعيفة جدا أو منعدمة تمام.

بالإضافة إلى هذه الأسباب يمكن أن يكون السبب في تأخر دورتك الشهرية إصابتك بمرض ما، سواء كان مرض تقليدي أو غير تقليدي، باعتبار أن الجسم عندما يصاب بأي مرض تتركز وظائفه على مقاومة المرض، فإذا كنت تعانين من مرض ما، قد يكون سببا في تأخر دورتك الشهرية، وما إن تتماثلي للشفاء حتى تعود دورتك للإنتظام ثانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *