3 أشياء جد مفيدة تشاركينها مع طفلك

cirque

رغم اجتياح التكنولوجيا لجميع المنازل، وتفضيل الأطفال اللعب بالألعاب الإلكترونية من جهة، وتجاهل الآباء لبعض مخاطرها من جهة أخري، إلا أنه من الأساسي مشاركة الآباء لأطفالهم بعض الأنشطة الاجتماعية والفنية.

أهمية هذه الأنشطة تكمن في تطويرها للحس الفني والاجتماعي للطفل، كما تعزز إدراكه للأشياء وتخرجه من العزلة التي تتسبب فيها الألعاب الإلكترونية. في المقابل، من شأن هذه الأنشطة تقريب المسافة بين الأهل والأطفال خصوصا على مستوى التواصل.

إليك أهم ما يجب عليك مشاركته مع طفلك:

1- السيرك: رغم التكلفة العالية وقلة الإقبال، إلا أن بعض فرق السيرك تناضل من أجل البقاء. فكري في حضور عرض سيرك رفقة طفلك، ستسعدين من رؤيته متفاعلا ومتحمسا جدا لعروض البهلوانات والأكروبات.

2- الكراكيز: إذا كانت لديك فرصة لاصطحاب أطفالك لمشاهدة مسرح الدمى أو الكراكيز، لا تترددي في ذلك. فابتداء من سن 3 سنوات، يعجب الأطفال بالشخصيات التي لا تتجاوز حجم دماهم الصامتة في المنزل، وقد تحملهم هذه الكراكيز إلى عالم ساحر، يبعث فيهم السعادة والفرح لأيام بعد العرض.

3- السينما: الفيلم الطويل الذي تصل مدته لساعة ونصف، لا ينصح به للاطفال ذوي الـ5 و6 سنوات، كون انتباههم يتلاشى مع الدخول في الظلام التي تفرضه السينما. احرصي على اختيار أفلام قصيرة وبسيطة، ومن الأفضل أن تكون من الرسوم المتحركة. وناقشيها معهم بعد الخروج من القاعة، للاستفادة واستخلاص العبر.

من كتاب “J’elève mon enfant” بتصرف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *