تعرفي على الاحتياطات الصحية اللازمة للسفر خلال الحمل

تعرفي على الاحتياطات الصحية اللازمة للسفر خلال الحمل
منذ 8 شهور

لمدة طويلة، كانت فكرة عدم سفر المرأة الحامل جد رائجة. اليوم، يؤكد الأطباء أنه لا شيء يمنع المرأة الحامل من السفر والتحرك بحرية، لكن مع أخذ الاحتياطات اللازمة، والانتباه لعدد من الأمور.

من أهم التعليمات، هي عدم سفر المرأة التي يعاني حملها من المشاكل، وإذا لزمت الضرورة، عدم الابتعاد عن المكان الذي تم اختياره للولادة.

يجب اختيار وسيلة السفر الأقل تعبا للحامل، فإذا كانت المسافة طويلة، يحبذ السفر بالقطار أو الطائرة.

السيارة: لتفادي آلام الظهر، يجب التوقف كل 200 أو 300 كلم، من أجل المشيء لمدة تتراوح بين 5 و10 دقائق. لا تهملي وضع حزام السلامة، وانتبهي لتركيزك، حيث يقل هذا الأخير رفقة سرعة البديهة خلال الحمل، مما يزيد من خطر وقوع حوادث السير. ومع التقدم في الحمل وكبر حجم البطن، سيصعب عمل بعض الحركات السريعة أثناء السياقة، لذا وجب الانتباه.

الباخرة: السفر في الشهر الثامن للحمل لجزر رومانسية، ليس فكرة جيدة. لكن الفسحة على الباخرة خلال نهاية الأسبوع لن تضرك في شيء، إذا تم الحرص على عدم التعمق في الإبحار كثيرا. مع الحرص على عدم الذهاب لأماكن لا تتوفر فيها خدمات طبية.

الطائرة: في المسافات الطويلة، يفضل السفر بالطائرة، لأنها الأقل تسببا في التعب للحامل.

إذا كان حملك يمر دون مشاكل، فالأطباء يصرحون عادة بالسفر على الطائرة. لكنه يصبح شبه ممنوع إذا كان للمرأة الحامل سوابق في الولادات السابقة لأوانها أو إذا كانت تعاني من مرض رئوي أو في القلب. إذا كنت حاملا بتوأم، لا ينصح بركوب الطائرة بعد الأسبوع 32. فيما يجب التوقف عن السفر مهما كانت وسيلته بعد الأسبوع 37.

من كتاب “J’attend un enfant ” بتصرف.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق