تعرفي على علاقة التوتر النفسي بتساقط الشعر

تعرفي على علاقة التوتر النفسي بتساقط الشعر
منذ شهر واحد

ترتبط مشكلة تساقط الشعر ارتباطا وثيقا بالإصابة بالتوتر النفسي، حيث من المعروف أن شعر الإنسان ينمو حسب دورة فسيولوجية، والتوتر يمكن أن يسبب خللا في هذا التوازن الفسيولوجي، مما يسبب مشكلة تساقط الشعر.

وحسب بعض الخبراء فإن التوتر الآني والمؤقت لا يسبب تساقط الشعر، وإنما التوتر المستمر الذي من أعراضه فقدان الشهية، اضطرابات في النوم، القلق الدائم، هذا كله يزيد من مستوى هرمونات الضغط في الجسم مما يسبب تساقط الشعر.

ينمو الشعر حوالي سنتيمتر واحد كل شهر، وتستمر هذه المرحلة بين سنتين إلى ثلاث سنوات، ثم بعد ذلك تأتي مرحلة “الاستراحة”، التي تستمر ثلاثة إلى أربعة أشهر، بعدها يتساقط الشعر ويتم استبداله بشعر جديد.

بشكل طبيعي، يحصل تساقط في الشعر بما يفوق 50 شعرة كل يوم. والتوتر الشديد قد يحدث تغييرا في هذا الروتين الفسيولوجي في الجسم والتسبب بانتقال كمية اكبر من الشعر الى مرحلة “الاستراحة” قبل اوانها. وقد تكون عواقب هذه الحالة مقلقة. اتفق الأطباء على أن التوتر الفسيولوجي النابع من تغيرات فسيولوجية يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر، وهذه التغيرات الفسيولوجية يمكن ان تشمل الحمية، الحالات الطبية او تغييرات في اسلوب الحياة.

وإذا ثبت أنك تعاني من التوتر، عليك فقط أن تجد الحل المناسب لخروجك من هذه الضغوطات النفسية، وسوف يتوقف تساقط الشعر، ويبدأ دورة النمو من جديد بشكل طبيعي وسليم

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق