جراح بريطاني يسابق الزمن لإنقاذ امرأة مصابة بداء الفيل

جراح بريطاني يسابق الزمن لإنقاذ امرأة مصابة بداء الفيل
منذ سنة واحدة

filتعهد جراح بريطاني بارز، يوم الخميس، بمساعدة أم لطفلين تعاني من تضخم غير عادي في الساق، بسبب إصابتها بمرض “داء الفيَل”.

وإلى جانب المرض، عانت سعدية عبد النور (35 عاما) من نبذ مجمتعها لها، بد أن وصفت بأنها “ساحرة”، في بلدتها في كينيا، ذلك أن السكان المحليين اعتقدوا انها “ممسوسة”، عندما تضخمت ساقها اليسرى إلى حجم ساق الفيل.

وأدت حالة سعدية إلى إعاقتها عن الحركة، وتاليا فقدت قدرتها على العمل لإطعام طفليها أيان (9 سنوات)، وأيوب (7 سنوات)، اللذين يتسولان الآن في الشوارع للحصول على الطعام.

ولكن الآن تحاول جمعية خيرية بريطانية جمع الأموال لتسفير سعدية إلى المملكة المتحدة حتى يتمكن أخصائي جراحة الأوعية الدموية الشهير البروفيسور نايجل ستاندفيلد من إجراء عملية لإنقاذ حياتها تستغرق نحو 10 ساعات.

ورفض الجراحون في العاصمة الكينية نيروبي علاج سعدية لأنهم لا يملكون الخبرة أو المرافق اللازمة لذلك، ولكن من دون علاج فإنها من المرجح أنها تلقى حتفها سريعا.

وقالت سعدية، التي قتل زوجها رميا بالرصاص أمام عينيها من قبل قطاع الطرق “أرجوكم أنقذوا حياتي.. لقد تخلى كل الناس عني.. والعالم ليس في متناول يدي”، بحسب ما أوردته صحيفة “ديلي ميرور” البريطانية.

وفي عام 2006، أصيبت سعدية، المولودة في الصومال بالمرض بعد التقاط العدوى، وبدأت ساقها اليسرى تنتفخ ببطء ولديها وذمة لمفية شديدة سببها “عدوى الفيل الطفيلية “، بحسب الأطباء.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق