جنازة ضخمة هزت العالم لرجل مصري تاجر مع الله أنظر ماذا فعل !!!!

جنازة ضخمة هزت العالم لرجل مصري تاجر مع الله أنظر ماذا فعل !!!!
منذ 11 شهر

صلاح عطية رجل تاجر مع الله في زمن بعد الكثير منا عن فعل الخير ومساعدة الفقراء توفي أمس وحضر جنازته عشرات الآلاف لسيرته الطيبة المباركة في مشهد هز العالم العربي لسيرته الطيبة ومساعدته للفقراء والمحتاجين ما لا تعرفه عن المهندس الزراعي صلاح عطية نسرد لك أهم ما قدمه هذا البطل

بداية صلاح عطية في عمل الخير:

ولد صلاح عطية تفهنا الأشراف بمركز ميت غمر التابعة لمحافظة الدقهلية بدأ هو وتسع آخرون يعانون من شدة الفقر بعمل مشروع دواجن وقام كل منهم بدفع مبلغ 200 جنية ولكن دون جدوي هذا المبلغ ضئيل جدا لا يمكن أن يبدئوا به مشروع وكانوا في حاجة إلي شريك عاشر.

جاء صلاح عطية يبشر باقي الأفراد لوجوده الشريك العاشر وقال لهم الله هو الشريك العاشر له 1/10 من الأرباح ووافق الجميع علي الفور، وبدئوا المشروع وحققوا أرباح لا مثيل لها وقرروا زيادة نصيب الشريك العاشر إلي 20 % وهكذا كل عام حتي وصل نسبته إلى 50%.
كيف تم صرف أرباح الشريك العاشر:

تم إنشاء معهد إعدادي للبنين
تم إنشاء معهد إعدادي للبنات
تم بناء معهد ديني ابتدائي للبنين
تم إنشاء معهد ديني ابتدائي للبنات
تم إنشاء معهد ثانوي للبنين
تم إنشاء معهد ثانوي للبنات
تم إنشاء بيت مال للمسلمين ولم يعد هناك فقير واحد بالقرية
ولأول مرة بتاريخ مصر يتم عمل كلية بقرية صغيرة حتي أصبحت اثنان وثلاثة وأربعة
عمل محطة قطار بالبلد أيضا بالجهود الذاتية
تم إنشاء بيت طالبات يسع 600 طالبة
تم إنشاء بيت طلاب يسع 1000 طالب بالقرية
لم يقوم المهندس صلاح عطية بزيارة قرية وغادرها إلا وأقام بها بيت مال للمسلمين.
مساعدة الفقراء والأرامل والشباب عن طريق عمل مشاريع لهم تساعدهم علي العيش دون الحاجة لأحد.
يوم تجميع المحصول يتم تجهيز أكياس لأهل البلد جميعهم صغير وكبير كنوع من الهدايا.
يقوم أهل القرية أول يوم رمضان بتجهيز طعام ويتم عمل إفطار جماعي بساحة كبيرة يحضر فيها الجميع.
تجهيز عرائس للزواج ومساعدة اليتامى.
وفي النهاية أصبح كل أرباح المشروع لوجه الله سبحانه وتعالي علي أمل أن لا يفقرهم الله ولا يحتاجون إلي أحد.

رحم الله صلاح عطية واسكنه فسيح جناته

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق