دراسة علمية حديثة تتبث حقيقة “الكذب يجر الكذب”

دراسة علمية حديثة تتبث حقيقة “الكذب يجر الكذب”
منذ شهر واحد

أ.ف.ب – أكدت دراسة علميَّة صدرت حديثاً أجراها باحثون من جامعة لندن، على أنَّ «الكذب يجر الكذب»، إذ إنَّ الأشخاص الذين يعمدون إلى إخفاء الحقائق أو تغييرها يشعرون أول الأمر بالانزعاج من أنفسهم وعدم الارتياح، لكن هذا الشعور يتلاشى تدريجياً مع توالي الأكاذيب مع الوقت إن هم ثابروا على ذلك.

وورد في الدراسة أن “الأشخاص الذين يغيّرون الحقائق، عادة ما ينتابهم شعور الانزعاج وعدم الرضا عن النفس، ولكن مع الوقت، يتلاشى هذا الشعور حتى يصبح التعامل مع أمور الكذب أسهل بالنسبة للدماغ”.

وصرّح نيل غاريت، الباحث في قسم الطب النفسي التجريبي في جامعة لندن: “الدراسة أوضحت أن التصرفات غير النزيهة تتعاظم حين تتكرر”. وأفادت الدراسة أن الكاذبون غالبا ما بدأوا كذبهم بكذبات صغيرة وبعدها اعتادوا على ما هو أكبر”.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق