زوجان يحتفلان بعيد زواجهما 82.. هذا سر استمرارهما لحد الآن!

زوجان يحتفلان بعيد زواجهما 82.. هذا سر استمرارهما لحد الآن!

بدأت علاقتهما سنة 1932 أنجبا خلالها 5 أبناء، عائلة “فييار” كانت تسكن بهايتي إذ كان الأب يعمل حينها قاضيا، لكن الحرب أجبرتهم على النزوح إلى أمريكا، بدأ الأب بالعمل كتقني في أحد مختبرات الأدوية، كان معروفا بحبه لعمله وإخلاصه لعائلته، واليوم فإنه يحتفل مع زوجته وعائلته بعيد زواجهما 82.

كيف تمكن هذان الزوجان من الإستمرار طوال هذه المدة؟

يقول السيد “فييار” لأحد الصحافيين أنه تعود الإستيقاظ كل صباح على الساعة الخامسة، حيث كان يقوم بمجموعة من التمارين الرياضية قبل الإفطار، ثم يشرب فنجانا من الشاي مع كمية من الشوفان والفواكه الطازجة من أجل بداية يوم جديد والذهاب إلى العمل بحيوية ونشاط، أما زوجته السيدة “فييار”، كانت هي أيضا تشجعه على هذا النظام وتساعده في الموضوع بالإضافة إلى اهتمامها بأبنائها وبكل ما يتعلق بنظام الحياة اليومية.

وذكر أحد أبناء السيد “فييار” البالغ من العمر 62 سنة، أنه رغم بلوغ والده سن 109 سنوات فهو مازال يتذكر كل شيء جيدا، ويتحدث عن حياته الطويلة وكأنها مرت بالأمس القريب، أما زوجته فهي ما زالت تمسك بيده كأنها أول مرة، تبادله نفس الحب رغم بلوغها 105 سنوات، تهتم لحد الآن بكل تفاصيل حياته رغم كبرهما، والأهم من ذلك وبشهادة المقربين منهما فهما لا زالا يكننان لبعضهما البعض نفس الاحترام كما في السابق.

ويعتقد الكثيرون أن هذا هو سبب دوام زواجهما طوال هذه السنوات دون خلافات كبيرة، كونا خلالها عائلة متينة ومحترمة لنفسها ولمن معها.

 

 

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق