سميرة سعيد: محمد السادس ملك القلوب.. وهذه رسالتي

سميرة سعيد: محمد السادس ملك القلوب.. وهذه رسالتي
منذ 7 شهور

إليك/فاس – أقامت النجمة والفنانة المغربية سميرة سعيد (أو بنسعيد)، ندوة صحفية اليوم السبت 14 ماي بفندق “بارسيلو” بمدينة فاس، حضرتها وسائل إعلام محلية عربية وأجنبية. وذلك في إطار استعدادها لإقامة حفلها الغنائي الذي سيتختتم به مهرجان فاس في دورته 22 للموسيقى الروحية لسنة 2016.

وأبدت الفنانة العربية إعجابها بمدينة فاس وسعادتها بالمشاركة لأول مرة في هذا المهرجان. والذي قالت أنها تتابعه منذ دوراته الأولى، “منذ كان يعنى فقط بالموسيقى الروحية والصوفية، إلى أن أصبح متنوعا أكثر في دوراته الأخيرة بطابعه العالمي”. كما أن هذا المهرجان، تضيف الفنانة، هو دليل على التنوع الثقافي الذي تزخر به مدينة فاس ويتميز به جمهورها العريق.

وعن ابتعادها عن اللون الغنائي الذي اشتهرت به سميرة سعيد في بداياتها الأولى، أجابت في الندوة التي حضرتها “إليك”، بأنها لا تفكر في الرجوع إلى ذلك النوع، لأن لكل وقت أغانيه. وأضافت قائلة: “لو أدرت أن أغني “فايت لي شفتك” أو “وعدي”.. وغيرها من الأغاني التي أعتبرها جزءا من تاريخي وفخر اعتزازي.. فسأعيد طريقة غناءها طبعا بالطريقة العصرية”.

55

أما عن مشاركتها في مهرجان مخصص للموسيقى الروحية، صرحت الفنانة في الندوة ذاتها أن: “المهرجان في سنواته الأخيرة غيّر من نهجه وبرمجته نوعا ما. فمثلا ماذا فعل كاظم الساهر وصابر الرباعي وأصالة عند استضافتهم لهذا المهرجان؟ هؤلاء لا يغنون الموسيقى الروحية المعروفة بطابعها الصوفي.. ولهذا فسميرة بنسعيد كما يعرفها الناس، ستغني أغانيها وريبيرتوارها”.

وفي ختام الندوة قالت الفنانة المغربية أن التطور الذي عاشه المغرب مؤخرا، ومنذ اعتلاء الملك محمد السادس العرش، هو تطور ليس عاديا؛ إذ لوحظ ذلك من خلال التغيير الذي طرأ في المدن ككل. ويرجع الفضل، حسب الفنانة، لهذا الملك منذ سنوات حكمه الأولى. “لأنه بالفعل ملك القلوب، الذي استطاع أن يتربع على عرش قلوب المغاربة، ليس من خلال العواطف فقط، بل أيضا من خلال العمل”. كما اعتبرت سعيد أن رسالتها كفنانة هي المحبة والسعادة، التي يمنحها كل فنان يقف على خشبة المسرح إلى جميع الناس.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق