“سندي” تقدم برنامجا جديدا من أجل تمدرس ناجح

“سندي” تقدم برنامجا جديدا من أجل تمدرس ناجح
منذ 8 شهور

بلورت مؤسسة سندي برنامجا تربويـا على أحدث المستويات: تقنيات للتنشيط والمشاركة الفعالة، أساليب متجددة  للتأقلم مع وضعيات للتواصل، وسائل لتطوير الكفاءات اللغوية و الشفاهية، بالخصوص فـي مجال اللغة الفرنسية. إلى جانب العلوم لكونهما يشكلان أهم المواد الحاملة لتعثـرات تعيق إستمرار تمدرس التلاميذ.

إلى جانب هذا البـرنامج البيداغوجي، تقدم سندي  كذلك أنشطة موازية من أجل شحذ إهتمام التلاميذ و تفتحهم على العالم الخارجي مثل: زيارات لبعض الشـركات، رحلات، فنون المسرح، الهيب هوب، الراب…إلخ

لاحظت سندي أن أغلبية تلاميذ السلك الثانوي ينقطعون عن الدراسة ليس فقط  بسبب الفشل والتكرار ولكن كذلك لكونهم لايتوفرون على الرعاية والتأطيـر السليم. وبذلك فهم لا يستفيدون من تجربة أو نصيحة لمثـل أعلى أو قدوة تمكنهم من بلورة أحلامهم وآمالهم وبناء مشاريع مهنية مستقبلية.

إنطلاقاً من هذا الواقع قررت سنديأن تكرس جهودها من أجل وضع برنامج للتوجيه للتلاميذ منذ السنة الأخيـرة من الإعدادي وصولا إلى الباكالوريا.

يتضمن هذا البـرنامج حصصا جماعية وأخرى فردية تهدف إلى تقييم إمكانيات كل تلميذ من جهة وطموحاته من جهة أخرى من أجل توجيـهه نحو الدراسات الجامعية أو المهنية المناسبة له.

أبرمت جمعية سندي مع وزارة التـربية الوطنية والتكوين المهنـي إتفاقية شـراكة، لتأطيـر برنامجها التـربوي وتمكينها من تعميمه على الصعيد الوطنـي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق