سيدتي.. تعرفي على أسباب العقم عند النساء

cro

يصل العقم عند النساء إلى 30%، ولدى الرجال لا يتعدى 20%، ومن المؤكد أن هناك أسباباً حقيقية للعقم، وهي متعددة ومتنوعة، ولكل سبب علاج خاص.

برأي الاختصاصيين أنه يجب ألا تُطلق كلمة العقم إلا بعد سنة على الأقل من الحياة الزوجية دون حصول الحمل، شريطة الجماع المنتظم مرة على الأقل أسبوعياً طوال هذه السنة وعن رأي استشارين النساء والتوليد وطب الجنين، بمستشفى «حواء كلينك»، ومجلس إدارة الجمعية المصرية للصحة وجمال المرأة «فينوس» فيُرجع أسباب العقم إلى:

1- أسباب مهبلية:

تعد من أسباب العقم الرئيسية، وهي انسداد يمنع إدخال العضو الذكري بالمهبل، كما في حالات عدم فض غشاء البكارة، إذا كان سميكاً جداً، وكذلك في حالات ضيق المهبل الشديد، والالتهابات الموجعة، إضافة للحالات النفسية لبعض السيدات، والتي ترفض الجماع، وتدعي هذه الحالة «فجينسمس».

2 – أسباب تتعلق بعنق الرحم:

علاج عنق الرحم بالليزر، أو بالكي الشديد، والزائد على اللازم، وذلك أصبح متداولاً نتيجة التشخيص الخاطئ لقرحة عنق الرحم وتسارع الأطباء لكيها، قلة المخاط في عنق الرحم، أو كثرته، ما يعوق مرور الحيوان المنوي، ما يُسبب العقم، كذلك وجود أجسام مضادة تعمل على قتل الحيوانات المنوية، وهنا لابد من التلقيح الصناعي.

3- أسباب تتعلق بالرحم:

أولًا: التشوهات الخلقية: بعضها يمكن إصلاحه جراحياً مثل وجود حاجز في تجويف الرحم، وهنالك الرحم ذو القرن الإضافي، وفيه احتمال لحدوث الحمل خارج الرحم؛ أي في القرن الإضافي، أما الرحم على شكل -T- فيمكن أن يؤدي إلى تأخر الإنجاب والعقم أو (الإجهاض)، وهذه التشوهات الخلقية تكون مصحوبة عادة بتشوه بإحدى قناتي فالوب أو كلتيهما.

ثانيًا: التصاق داخل الرحم: تعتبر من أسباب العقم أيضًا، ويأتي بسبب التهاب شديد في الرحم أو جرح ناتج عن استئصال ورم ليفي سابق، ولإزالة هذا الالتصاق هناك جهاز تنظير الرحم، وقد يضطر الطبيب لإعادة العملية أكثر من مرة، وإعطاء بعض الأدوية مثل Steroids مع هرمون الأستروجين لمدة 3 أسابيع بعد العملية؛ لكي لا يعود الالتصاق إلى حالته السابقة.

ثالثًا: ألياف الرحم: وهو ورم في عضلة الرحم قد يسبب نتوءاً في فجوة الرحم حسب موقعه، وهو عادةً لا يسبب العقم إلا إذا ضغط على تجويف الرحم، أو إذا كانت هناك أورام ليفية كثيرة، ففي هذه الحالة ينصح بإجراء عملية جراحية لإزالة تلك الأورام، ومحاولة إصلاح شكل الرحم.

رابعًا: وجود زوائد لحمية: وهي تشبه وجود لولب في الرحم، واستئصالها سهل، ويُمكن تشخيصها عن طريق أشعة الرحم الملونة، أو جهاز تنظير الرحم.

خامسًا: تضخيم الرحم: وهي حالة تدعي (الأدينوميوسس)، وتشكو السيدة من ألم كل دورة شهرية، وقد تفيد بعض العلاجات الهرمونية مثل (GN RH) Analogues ولكن الأحدث الآن هو إجراء جراحة؛ لإزالة خلايا بطانة الرحم، لأنها قد تكون عامل في العقم.

كتبه إليك

إليكِ هي مجلة المرأة العربية العصريّة الأولى التي تقدّم لكِ النصائح والمعلومات حول أجدد صيحات الموضة، التجميل، الصحة، أخبار المجتمع وغيرها بالإضافة إلى أهم الخبراء للإجابة على أسئلتك ومجموعة منوّعة من البرامج على إليكِ TV

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *