طرق بسيطة وذهبية تساعدك على التخلص من التوثر النفسي

BBmRXvG

عندما ندرك بأن أي إنسان كبيرا كان أو صغيراً لايحتاج سوى أن يشعر بالأمان كجزء طبيعي من التكوين النفسي للإنسان فالدماغ في حالة الخوف أو فقدان الشعور بالأمان وعندما يزداد هرمون الأدرينالين كرد فعل طبيعي على حالة الخوف، يقوم الدماغ بإصدار أوامره إما للدفاع عن النفس أو الهروب من مواجهة الحدث إلى منطقة يشعر بها بثقة أكبر في كل ما هو حوله.
بالتالي يستطيع الإنسان أن يبني منظومته النفسية الخاصة والتي تتكيف مع المحيط وتأثيراته سواءً الإيجابية أو السلبية الأمر ليس بهذه السوداوية طبعا ًولا هو وصفة نفسية للتخلص من الضغوط لكن هي عبارة عن محاولة لتجاوز الأثار السلبية التي تتركها تفاصيل حياتنا على نفسيتنا.
قد يبدو الأمر غريبا لكن هذه الخطوات الصغيرة القادمة تشرح كيف يكون الأمر.
مشاهدة الأفلام
لا أقصد بها مشاهدة الأفلام السينمائية، التي تخص الكبار أبدا والتي تعرض مختلف القصص والروايات المرتبطة بالحرب والسلم والحب أو تلك التي تتحدث عن الذكاء الإصطناعي وغيرها من الأفكار التي لها من وقتك حصة..
ولكن أقصد أن تشاهد بعض الأفلام التي تخص الأطفال أي تلك التي تعرف باسم “أفلام الكرتون” ما سوف يحرض في داخلك ذلك الطفل الصغير الكامن فيك، حيث يطغى عليك شعورا من المتعة بدون التفكير بأشياء تلقي بثقلها على حياتك، لابأس بأن تشاهد “توم وجيري” مثلا ًوأنت تبتسم وتُغرق بالمتعة الطفولية التي تشعرك بصفاء ذهني يساعدك على الانطلاق مجددا.
قراءة القصص
هل فكرت يوما بأن تمارس بعض الطقوس الطفولية التي كنت تقوم بها في طفولتك، كقراءة قصة من قصص الأطفال الفكرة غريبة بعض الشيء، وخاصة بعد ما قرأت قصص وروايات مليئة بأحداث كثيرة ولكتاب كُثر مثل “دان براون، جورج أورويل، نجيب محفوظ ، حنا مينا” وغيرهم، ولكن هل جربت المتعة مجددا ًبقراءة قصة طفولية بسيطة إذا شعرت بأنك غير قادر على فعل ذلك بمفردك ما عليك إلا القيام بفعل القراءة لطفلك الصغير وسيمنحك الطقس المرافق للقراءة لطفلك الكثير من المتعة والبهجة.
الاستماع للموسيقى والأغاني
وهنا أيضا لا ادعوك للاستماع إلى الموسيقى الكلاسيكية أو الطربية التي أعتدت الاستماع لها على العكس تماما بل لابد من أن تقوم بسماع أغنية خاصة للأطفال، ولا ضيرفي اختيار أحدى الأغاني التي كنت تُحب في طفولتك، شخصيا ما زلت اهوى أغاني الأطفال واستمتع بها، لأنها تبعدني عن الصخب والضجيج، حقيقة تمنحك الطفولة شعوراً بالراحة والنقاء.كما يمكن لك أن تشارك الأطفال العزف أو مشاركتهم من خلال استماعك لهم.
اللعب والمرح
معظمنا يحتفظ في ذاكرته ببعض الألعاب التي كان يمارسها في مرحلة الطفولة، هو وبعض أصدقاء تلك المرحلة سواءً في المدرسة أو الحي، لكن هل يمكن القيام بذلك الآن، أقول طبعا يمكن أن تلعب وتمرح وخاصة إذا كنت أب فنصف ساعة من اللعب والمرح مع طفلك كل يوم هي لاشك شيء رائع، يذيب عنك جليد الضغط النفسي والضغط من العمل..
ومن الكم الهائل التي تتعرض له أرواحنا من ما علق بها من شوائب نفسية، أن هذه التجربة تشبه عملية إزالة الشوائب العالقة بشيء ما، فلا بأس من ممارسة فعل طفولي أحيانا يزيل عنك القلق والتوتر ويقوم بتجديد النشاط، أضف إلى ذلك الشعور الذي تمنحه لطفلك عند قيامك بفعل اللعب معه.
الأجازة العائلية
وفيها تسترجع ذكريات الطفولة عندما كنت تخرج مع العائلة في إجازة وتمضي معهم أوقات طيبة قد تكون الأجازة العائلية التي ستقوم بها خيار جيد تجمع فيها الخطوات سابقة الذكر من مشاهدة الأفلام إلى القراءة إلى اللعب والمرح، أضف إلى ذلك إمكانية قيامك بممارسة بعض الهوايات كالسباحة أو التمتع بطبيعة المكان، أو إمضاء بعض الوقت في تحضير الطعام مع العائلة هي خطوات بسيطة تخرجك من حالة التوتر.
صحيح أن هذه الأمور قد تبدو للوهلة الأولى غريبة للبعض، ولكن ستشعر بعد ممارستها لوقت قصير بالنشاط والحيوية، وبأنك أكثر قدرة على الإنتاج والعمل فالهدف الأساسي منها هو كسر حاجز الروتين والتجديد، وتجاوز مرحلة الضغط النفسي لاأكثرفالعملية لاتتطلب منا سوى أن نبحث من وقت لأخر عن الطفل الكامن فينا، ليعيد صياغة أرواحنا وبالتالي تهدأ الأفكار التي تتصارع في رؤوسنا، كما اتمنى أن تساعدونا في اكتشاف طرق أخرى للتخلص من التوتر أوالمزاج السيئ الذي قد نمر به مستقبلاً.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *