مخاطر علاج الأسنان بالزئبق.. وهكذا تتجنبينها

الأسنان الضارة

يتهرب الكثيرون من الذهاب إلى طبيب الأسنان، خوفا من الآلام التي تحدثها العلاجات الخاصة بها. غير أن الأمر يعتبر أسهل مما نتوقع، فعلاج الأسنان المتضررة له تأثير إيجابي على صحتنا خاصة فيما يخص ملئ الأضراس أو الأسنان المتضررة.

على ماذا يحتوي الملغم السني؟

يحتوي الملغم السني (أو المادة التي يملأ بها الطبيب أسناننا) على 50% من الزئبق، و50% من خليط الفضة، النحاس والزنك والقصدير.

وهو ممنوع في الاستعمالات العلاجية منذ 30 سنة بالصين، كما تم منعه في روسيا سنة1985 ومجموعة من الدول الأخرى. وفي أمريكا يقوم الطبيب بإخبار المريض قبل مباشرة العلاج بمكونات المادة المستعملة للسن، على العكس من فرنسا، فهو متداول ولا يتم إخبار المرضى بأي شيء.

ما هي أضراره؟

تقول بعض الدراسات أن دخانا يصدر عندما ينتهي الطبيب من العلاج، فتمتصها الرئتين، و80% منه يمتصه الجسم عن طريق الدم، حيث تسبب خللا في الدماغ، كما يسبب عدة حساسيات، تعب وآلام في الدماغ.

كيف يمكن التخلص منه؟

يمكن التخلص من أضرار الزئبق عن طريق مجموعة من الحلول:

_المكملات الغذائية تقلل من أضرار الزئبق، وتقوي عمل الخلايا.

_إزالة السموم التي تترتب على الزئبق.

_علاجات الأسنان، مع إزالته من الوريد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *