فيفي عبده في أول ظهور سينمائي في فيلم ديني وعمرها 11 سنة : «لما أموت هاقول لربنا بحب الرقص»

فيفي عبده في أول ظهور سينمائي في فيلم ديني وعمرها 11 سنة : «لما أموت هاقول لربنا بحب الرقص»
منذ سنة واحدة

فيفي-عبدهتقول عن نفسها إنها أفضل راقصة شرقية في العالم، وإنها آخر الرقصات الشرقيات، وترى أنها راقصة خارج المنافسة، وبحماس قالت في لقاء تليفزيوني مع الإعلامي طوني خليفة: «أنا مش ندمانة إني رقاصة، ولغاية لما أموت هقول لربنا أنا بحب الرقص الشرقي».

تلك الكلمات قالتها عطيات عبدالفتاح إبراهيم عبده، الشهيرة بـ«فيفي عبده»، واحدة من أشهر الراقصات الشرقيات في العالم العربي، والتي قدمت الكثير من الأعمال الفنية في السينما والتليفزيون.

وربما لا يعرف كثيرون أن بداية «فيفي» السينمائية كانت في مشهد راقص في فيلم «الرسالة»، الذي يحكي قصة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وأدت فيه دور الراقصة التي تقدم عرضًا أمام سادة قوم قريش، بينما يحاول أحد العبيد ويدعى «وحشي»، الذي أوكلت إليه هند بنت عتبة قتل سيدنا حمزة بن عبدالمطلب، رمي السهم من الفتحة الموجودة في تاج أعلى رأسها.

وقالت «فيفي» في مقابلة قديمة مع «سكاي نيوز» إن فيلم الرسالة كان أول ظهور لها، وإنها كانت تبلغ من العمر في ذلك الوقت 11 عامًا فقط، وكانت تلك بداية قوية لها».

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق