قافلة طبية مغربية تعالج نساء وأطفال قطاع غزة

قافلة طبية مغربية تعالج نساء وأطفال قطاع غزة
منذ 4 سنوات

gazamedecinmarocain_602633853[1]

وصل الوفد الطبي المغربي، المكون من 26 طبيبا من أطباء الأسنان وصيادلة، مساء الجمعة الماضية إلى قطاع غزة بفلسطين، في إطار زيارة تضامنية مع أهالي غزة لفك الحصار الإسرائيلي الغاشم المفروض عليهم منذ عدة سنوات، وذلك بالتعاون مع جمعية “الإغاثة الفلسطينية” للمساهمة في ضمد جراح أطفال ونساء غزة.

ونظم أعضاء الوفد الطبي المغربي، الذين توشحوا بالكوفيات الفلسطينية الشهيرة، مؤتمرا صحفيا بفندق “الكمودور” تحدثوا فيه عن ظروف رحلتهم من الدار البيضاء إلى قطاع غزة بفلسطين، كما سلطوا الأضواء على الغايات النبيلة من تنظيم قافلتهم الإنسانية التضامنية مع ساكنة القطاع.

ومن المزمع أن تستمر زيارة القافلة التضامنية للأطباء المغاربة، المنضوين تحت “إئتلاف أطباء الأسنان لمناصرة فلسطين” إلى غاية السابع من مارس الجاري، تحت شعار “جميعا لفك الحصار عن غزة”٬ يتم خلالها تقديم خدمات علاجية وتسليم عيادة متخصصة لعلاج الفم والأسنان.

وسيفتتح أعضاء القافلة التضامنية عيادة قارة لطب الأسنان تم تجهيزها من قبل إئتلاف أطباء الأسنان المغاربة لمساندة فلسطين، وذلك تحت رعاية الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني.

وتعد هذه القافلة التضامنية من لدن أطباء الأسنان المغاربة “أول قافلة لأطباء الأسنان إلى غزة في العالم العربي والإسلامي٬ وأول مبادرة لإنشاء عيادة قارة لطب الفم والأسنان بكل التجهيزات المطلوبة، مع دعمها بمختلف المواد العلاجية الكفيلة بتغطية سنتين على الأقل من عمل العيادة”، وفق منظمي المبادرة التطوعية المغربية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق