قضية إكرام و عبد القادر.. من خلاف شخصي إلى ضجة إعلامية

إكرام

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي موضوع الزوجين الجزائريين إكرام وعبد القادر، اللذين تزوجا في أمريكا بعد أن شاهد عبد القادر زوجته المستقبلية من خلال التلفزيون، وهي تبكي بعدما سئلت عن الشيء الذي سوف تقوله للرسول إذا كان بيننا، ليقرر خطبتها والزواج بها بعد ذلك.

إكرام

بعد مدة من الزواج اكتشفت إكرام أن زوجها كان قد تزوج بسيدة أخرى أمريكية وتكبره في السن، لذلك قررت أن تنفصل عنه، وصرحت أنه كان يريد استغلالها لجلب المال، لتكتشف بعد ذلك أنه مقتدر رغم أنه لا يذهب للعمل إلا نادرا.

الثلاثي إكرام

تتوالى الأحداث ليذكر طليق إكرام الذي نشر الفيديو، أن زوجته على علاقة بشخص مغربي يدعى حمزة ويحمل الجنسية الأمريكية، وأنها خانته معه، وكان ذلك سببا حقيقيا لهروبها من البيت وتخليها عنه، غير أن هذا الشاب رد بالنفي وقدم دلائل على أقواله من خلال المحادثات التي جرت بينهما، كما أن بعض المنابر الإعلامية أكدت أن الفتاة نزعت حجابها في ظل الظروف التي كانت تعيشها، وليس كما ادعى زوجها السابق، وأن ما جمع بينها وبين حمزة لم يكن إلا من باب المساعدة لا غير.

p

قضية الطليقين الجزائريين التي شغلت الرأي العام على مدار الأسبوع، ولا زالت لم تحسم بعد بين الطرفين، ورغم أن عبد القادر يحاول التصعيد لإثبات خيانة زوجته له، فإن هذه الأخيرة اكتفت بردها أن الأيام القادمة كفيلة بإثبات الحقيقة. ورغم أن هناك فيديو لصحفية تدعي معرفتها بإكرام أوضحت أن تلك الادعات حول صديقتها كلها كاذبة. إلا أن الحقيقة تبقى غامضة في ظل تكتم إكرام ووالديها عن التفاصيل.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *