كانت تلعب رفقة أخيها.. لكنه إرتبك عندما شاهد شيئا غريبا بجسدها!

كانت تلعب رفقة أخيها.. لكنه إرتبك عندما شاهد شيئا غريبا بجسدها!

كان الطفل “أرون” البالغ من العمر 11 سنة وشقيقته “إمي” البالغة من العمر 7سنوات يلعبان بالمنزل، لكن فجأة أحس الطفل بشيء غريب بجسد أخته عبارة عن حدب، ذهب فورا وأخبر أمه بالموضوع.

وقررت الأم التأكد من الأمر على عجل حتى تطمئن على حالة ابنتها، لذلك نقلتها إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة، اكتشف الأطباء وجود العضلية المخططة بهذه المنطقة، وهي عبارة عن سرطان يتطور بسرعة خاصة عند الأطفال تحت سن العاشرة.

ونصح الأطباء الأم بوجوب ترك الفتاة الصغيرة بالمستشفى لفترة من الزمن، وذلك قصد تلقي العلاجات اللازمة حيث ذكروها بأنها ستكون قاسية على فتاة في سنها وستدوم لمدة أطول.

وثم إجراء عملية جراحية ل”إمي” والتي كللت بالنجاح، إلا أنه لازال عليها مواصلة العلاج عن طريق 8 حصص من العلاج الكيميائي، قبل أن تسافر إلى أمريكا لتلقي العلاج بالأشعة.

وأحست الأسرة بالفخر مما فعله الطفل الصغير”أرون”، حيث كان سببا في علاج وإنقاذ حياة أخته”إمي” التي لولا ملاحظته الصائبة وإخبار أسرته لكانت اليوم في عداد الموتى.

شاهدي الصور:

emmy-1

Picture 1 of 6

 

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق