كرات الظل أكثر الخدع الساحرة لتوفير المياه

57f9214e-5496-4be4-b77b-4a8edfa07054

57f9214e-5496-4be4-b77b-4a8edfa07054يقوم عمال بلدية لوس انجلوس بصب “كرات الظل” في واحدة من احتياطي المياه في المدينة.

وتساعد كرات الظل البلاستيكية السوداء والتي يبلغ قطرها 4 بوصات في الحفاظ على المياه السطحية عن طريق حجب أشعة الشمس، وبالتالي منع التفاعلات الخطرة مع الكلور والبروميد في المياه، كما أنها تحافظ على المياه من التبخر، وتحميها من التلوث بالغبار ومياه الأمطار والتفاعلات الكيماوية الناجمة عن أشعة الشمس، بالإضافة إلى الحيلولة دون تبخر المياه.

واستخدمت هذه الكرات لعدة أهداف، منها ابعاد الطيور عن المياه القريبة من طرق المطارات، وتمنع تبخر المياه من خزانات البترول.

واكتشفت مدينة لوس انجلوس أن كرات الظل يمكن أن تكون مفيدة لحماية مياه الشرب من الملوثات.

وفي عام 2007، اكتشفت وزارة المياه والطاقة في لوس انجلوس أنها تواجه مشكلة في المياه، فتحتوي خزاناتها على كمية كبيرة من البروميد، والذي يتواجد بشكل طبيعي في المياه الجوفية، كما أنها تحنوي أيضا على الكلور، الذي يتم إضافته لتطهير مياه الشرب، وبالتالي عندما يتفاعل البروميد والكلور مع أشعة الشمس، ينتج برومات، وهي مادة مسرطنة. وقد تم اكتشاف البرومات في عدة خزانات وبحيرات.

وكانت كرات الظل هي الحل الأوفر والأنسب للمدينة، وتمكنت المدينة من اطلاق 96 مليون كرة سوداء اللون في خزان لوس انجليس في سيلمار، ويتم ملئ الكرات بالمياه لتبقى ثابتة في مكانه، ومن المتوقع أن تصل مدة صلاحيتها إلى 10 سنوات قبل إعادة تدويرها.

وتحافظ الكرات أيضاً 300 مليون جالون من المياه سنويا، بدلا من التبخر في السماء، وبالتالي تمنع الجفاف.

ويذكر أن لوس انجلوس استهلكت 13.6 بليون جالون من المياه في حزيران الماضي وحده.

كتبه إليك

إليكِ هي مجلة المرأة العربية العصريّة الأولى التي تقدّم لكِ النصائح والمعلومات حول أجدد صيحات الموضة، التجميل، الصحة، أخبار المجتمع وغيرها بالإضافة إلى أهم الخبراء للإجابة على أسئلتك ومجموعة منوّعة من البرامج على إليكِ TV

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *