كيف تتعاملين مع رضيعك الخديج؟

Newborn baby boy covered in vertix inside incubator

تفاجأت بولادة مبكرة ولا تعرفين كيفية التعامل مع رضيعك؟ أول ما عليك معرفته، أنه في حالة ما قمت بالولادة في مستشفى أو مصحة لا تتوفر على قسم للرعاية الخاصة بالخدج (الولادة المبكرة)، فاعلمي أنك ستضطرين للابتعاد عن وليدك، لأنه سيتم نقله لمصحة مختصة. فدخوله المفاجئ للحياة، يجعل جسمه في حاجة لعناية طبية خاصة، كما أن المولود غير مهيأ بعد، للتعامل مع العالم الخارجي، كون وزنه صغير جدا وحجمه كذلك، إضافة إلى أعضاء جسمه.

أما إذا حالفك الحظ وكنت في مستشفى يضم قسما خاصا برعاية الخدج، فإليك ما يجب أن تعلميه:

  • هناك تقنية جديدة اسمها “الكنغر”، وتعتمد أساسا على الاتصال الجسدي بين الأم ورضيعها طيلة الوقت، والاتصال الجسدي هنا بمعنى الجلد على الجلد. وينصح الأطباء بهذه التقنية التي أتت من كولومبيا، والتي تفيد الرضيع بدرجة كبيرة، حيث يقول الأطباء أنها: تحمي من الأمراض، تحسن النوم والحرارة الجسدية، تساعد الطفل على اكتساب الوزن، تجعله في دفء طيلة الوقت، والأهم أنها تعزز الروابط بين الأم وطفلها.

هذه التقنية أصبحت متبعة في معظم المصحات، ويمكن اتباعها حتى خلال الولادة العادية وفي الفترة التي ستقضيها في المصحة. يمكنك زيارة أقسام الولادة والعناية بالرضع في أماكن مختلفة، لتأخذي فكرة وتطرحي كل الأسئلة التي تريدينها.

من كتاب “Elever mon enfant” بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *