كيف تتعاملين إن كان مولودك الجديد معاقا

avoir-un-enfant-handicape1

على مدار 9 أشهر وأنت تحلمين بطفلك القادم، حضرت غرفته وملابسه، حضرت نفسك ومنزلك وعشت تفاصيل كثيرة. في يوم مجيئه، أحلامك تتشتت. فالطفل القادم ليس كما تخيلته، إنه مختلف، وقد تختلف معه حياتك.

استقبال مولود معاق، صدمة كبيرة للأم وكل المحيطين بها، ورغم اهتمام الأطباء ومراعاتهم لمشاعرك في نقل الخبر، إلا أن ذلك لا يمحي ألمك.

تقول التجربة أن الأبوان اللذان يظهران تفهما وقبولا للواقع، يكونان أكثر تفاعلا مع المولود المعاق. ما يجب أن تعرفيه، أن حزنك وألمك لن يغير في الواقع شيئا. أقنعي نفسك أن هذا الوضع سيرافقك مدى الحياة، سيتعبك ويحزنك، لكنه حقيقة.

أول ما يجب فعله هو قياس مدى الإعاقة ونوعيتها، ومن خلال ذلك التوجه نحو المختصين والجمعيات، التي تقدم النصح والمواكبة ووسائل العلاج. لا تهملي المواكبة النفسية مع متخصص، وذلك لك وللأب والإبن المعاق أيضا، لأن هذا من شأنه أن يساعدكم في تجاوز المحن.

لا تخفي ابنك ولا تخجلي منه، أحبيه وافتخري به، فهو ليس عالة. قد يختلف في الشكل والتصرف، لكن لا تغفلي أنه يمكن أن يتوفر على قدرات قد لا تتوفر فيك.

 

عن كتاب “Elever son enfant ” بتصرف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *