كيف يتهيئ جسمك للولادة؟

accouchement

لكي ينزل الجنين من خلال ولادة طبيعية يجب على الرحم، الذي هو عبارة عن عضلة، أن يتمدد ليصل الطفل لعنق الرحم. هذا الطريق الذي يتبعه الجنين، يمر عبر الحوض شيئا فشيئا. ورغم وجود عظام في الحوض، هناك أيضا عصب وعضلات تتمدد، طيلة فترة الحمل، لتصل في نهايتها إلى شكل يسمح بانزلاق الجنين إلى الأسفل.

يصبح الرحم خلال فترة الحمل متمددا، عريضا، كما ترتفع به الدورة الدموية بشكل واضح. أما عنق الرحم الذي كان خلال فترة الحمل قاسيا لحماية الجنين، فإنه في الفترة الأخيرة يبدأ بالارتخاء والانفتاح ليسهل عملية الولادة.

بالنسبة لمهبل المرأة الحامل، خصوصا في الأشهر الأخيرة، لا يشبه بأي وجه كان، مهبل امرأة عادية. عدد من التغيرات تطرأ عليه، بدوره، من أجل التحضير لعملية خروج الجنين. فيصبح عريضا وطويلا، وتتمدد عضلاته وأنسجته. في الشهر التاسع، يصل حجم المهبل لدرجة يمكن معها أن ينزل منه رأس الجنين، وهو ما لم يكن ممكنا طيلة فترة الحمل. كبر حجم المهبل في أيام الحمل الأخيرة، يجعل نسبة الحموضة فيه عالية جدا، وذلك من أجل حمايته من البكتيريات، وحماية المسار الذي سيمر منه الجنين خلال الولادة.

من كتاب “J’attend un enfant” بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *