لاجئ سوري متزوج من 4 نساء وله 22 ابنا يخلق ضجة بألمانيا

f3b6b665-733c-454d-ad48-47aa23436f4e_16x9_600x338

نقلت وسائل الإعلام الألمانية قبل عدة أيام قصة اللاجئ السوري الذي يعرف باسمه الأول “غازيا” (Ghazia A)، المتزوج من 4 نساء 22 ابنا؛ 10 ذكور و12 أنثى. هذا اللاجئ الذي وصل قبل عام تعيله هيئات الرعاية الاجتماعية بما كلفته 30 ألف يورو شهريا، أي أكثر من 33 ألف دولار، تصل سنويا إلى ما يمكنه أن يشتري به 4 شقق في حي شعبي بدمشق. أما كلفة إعالتهم المرتفعة، فهو لأنهم يقيمون في 4 منازل، بواقع واحد لكل زوجة وأبنائه منها.

وحسب ما ذكرته صحيفة Bild الألمانية، أن “غازيا” عمره 49 وله ابنة تقيم بالسعودية، هي الرقم 23 بين أبنائه، البالغ أكبرهم 22 والأصغر عاما واحدا، ولأن ألمانيا تمنع تعدد الزوجات وتقبل بالقانون أن يكون للرجل “صديقة” أو أكثر، أي Girlfriend إضافة لزوجته، لذلك وجدوا وفق ما قرأته “العربية.نت” مترجما عن “بيلد” الشهيرة، أن أفضل حل لاحتوائه، هو اعترافهم بزوجة واحدة حددها لجمع الشمل، وأخبر أن اسمها “تواصف” عمرها 49 وأم منه لخمسة أبناء، يقيمون معها بمدينة Montabaur البالغ سكانها 13 ألفا، فيما الباقيات “صديقات” له منهن 17 ابنا (عدا المقيمة بالسعودية) وكل واحدة تقيم مع أبنائها في بيت قريب من منازل الأخريات بالولاية.

ووجدت “العربية.نت” أمس الأربعاء، في ما هو وارد منذ 3 أكتوبر الجاري في موقع Deutscher Arbeitsgeber Verband، حسابات أجرتها ووصفتها بدقيقة لكلفة إقامة وعيش العائلات الأربع في ألمانيا. واستندت بحساباتها إلى ما جمعته عن إيجارات البيوت، وما تستهلكه العائلات الأربع من خدمات ومواد غذائية وملابس وطبابة ودراسة وتنقلات واتصالات، وغيرها من نثريات ضرورية، فاتضح لها أن “غازيا” وزوجاته وأبناءه يكلفون هيئات الرعاية الاجتماعية 360 ألف يورو سنويا، وشهريا 30 ألفا و30 يورو تماما، تعادل بأسعار العملات الثلاثاء أكثر من 18 مليون ليرة سورية شهريا، أي ما يزيد عن 216 مليونا كل عام.

المصدر: عن العربية بتصرف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *