للأمهات حديثات الولادة: ما لا تعرفينه عن زجاجات الحليب الخاصة بالرضيع

للأمهات حديثات الولادة: ما لا تعرفينه عن زجاجات الحليب الخاصة بالرضيع

تعد الرضاعة الطبيعية أهم مرحلة في تغذية الطفل لأنها تحميه من مجموعة من الأمراض، إلا أنه في بعض الأحيان يحدث للمرأة جفاف بالحليب مما يضطرها إلى تعويضه بالاصطناعي الموصوف من قبل الطبيب المختص.

شرب الحليب من قبل الرضيع يستوجب وجود زجاجات حليب خاصة به، لذلك فإن الأمهات حديثات العهد بالولادة لا يعلمن الأنواع الجيدة لأبنائهن أو حتى الأشكال المناسبة لسنهم و حتى طرقة التعامل معها، لذلك نقترح عليك فيما يلي بعض النصائح الخاصة بطريقة استعمال هذه الزجاجات وأنواعها:

– قومي بتعقيم الزجاجات قبل استعمالها.

– إختاري زجاجاة الحليب غير البلاستيكية لأن شكلها لا يتغير مع الوقت خلال الشهور الأولى من الرضاعة.

– يمكن أيضا استعمال زجاجات الحليب المؤقتة ثم رميها، في حالة كنت في نزهة وخفت من أن تعلق بها المكروبات فتضر برضيعك.

– إستعملي زجاجات الحليب المائلة، لأنها تسهل عملية امتصاص الحليب من قبل الرضيع كما أنها تساعد الأم في إرضاع طفلها بطريقة سهلة دون أن تخشى عليه من صعوبة البلع.

– إعتمدي في أول شهرين من عمر الرضيع على زجاجات الحليب ذات الرأس المتحرك، وابدئي بواسطة أكبر فتحة في الزجاجة حتى يسهل عليه امتصاص الحليب.

– خلال الأشهر الستة من عمر رضيعك، حاولي أن تشتري له زجاجات الحليب البلاستيكية لأنها سهلة في مسكها ولا يمكنها أن تنكسر فتضر به في حالة السقوط مثلا.

 

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق