لم يتحمل أهل هذا الرضيع أن يروه يموت، لكن هذه المرأة كان لديها القوة والحب لتواجه هذا الموت

08340e1d5d6861226941101fe1bb39c2-800x530

كانت Cori Salchert منهكة ومضغوطة دائماً بسبب أولادها الثمانية، ولكنها عندما رأت معاناة هذا الرضيع لم تستطع منع نفسها من التدخل.

إليكم  صورة امرأة رائعة تستحق كل احترامنا. Cori Salchert من مدينة Milwaukee في ويسكونسن في الولايات المتحدة تحمل الرضيع ايمالين بين ذراعيها. قصته المؤثرة فتحت الباب لتأسيس ما أصبح يدعى “House of hope” (بيت الأمل).

عائلة Salchert هي عائلة عادية، باستثناء أن هناك الكثير من الأولاد الراكضين حول المنزل. أولاً، هناك ثلاث صبيان رائعون…

… ثم هناك خمس فتيات جميلات. مع ثمانية أولاد، الزوج مارك وعمله كممرض، كانت كوري لديها كل ما يلزمها لتكون سعيدة وراضية، حتى ذلك اليوم من سنة 2012 عندما اختل گل شيء في حياتهم.

في خلال دوامها، علمت كوري أنهم وجدوا طفلاً رضيعاً متروكاً في المستشفى الذي تعمل فيه. سمعت أيضاً أن الطفل بين الحياة والموت.

لا أحد يعرف من هم أهل هذا المولود الجديد. الشيء الوحيد الواضح كان أن هناك تشوهاً في دماغ الرضيع وأنه يجب أن يوضع على جهاز التنفس الاصطناعي وأن يدخل في غيبوبة اصطناعية. كان الأطباء يعرفون أن أيامه معدودة. عندما شاهدت كوري الطفل، انهارت.

لم تستطع أن تتحمل فگرة أن تمضي هذه الفتاة الصغيرة آخر أيام حياتها في مستشفى موصولة إلى جهاز. قدمت كوري طلب تبني وجاءتها الموافقة سريعاً على حق الاحتفاظ بإيمالين التي أصبحت آخر عضو في عائلة Salchert.

اهتمت كل العائلة بالصغيرة إيمالين. دعم مارك الأب قرار امرأته وأصبحت إيمالين من الآن فصاعداً ابنته الصغيرة، ووجدت بسرعة مكاناً في قلبه.

أخذت كوري عطلة لتخصص كل وقتها لإيمالين وساعدتها كل العائلة. كل الناس يجب أن تتضامن في لحظات كهذه.

هذه صورة ابن كوري الأكبر مع الصغيرة ايمالين. هذا الأخ الكبير فخور بالمعركة التي تخوضها أخته الصغيرة. مع أنهم كانوا كلهم يعرفون أن الوداع قريب، فالحب الذي أعطوه كان قوياً لدرجة منعت الحزن من أن يؤثر على المزاج العام في المنزل.

عاشت إيمالين 50 يوماً قبل أن يتوقف قلبها عن الخفقان. شعر كل أفراد العائلة بفراغ رهيب لوقت طويل بعد موتها. تلقى أندرو، أصغر الصبيان في العائلة، حادثة وفاة أخته الصغيرة بصدمة. لكن كل أفراد العائلة اتفقوا على القول إن الأيام الخمسين التي قضوها إلى جانب إيمالين كانت أجمل أيام حياتهم.

تروي كوري” لن أنسى تلك الأمسية التي شعرت فيها أنها النهاية. كنّا كلنا في المنزل وأخذها كلٌ منا بالدور بين ذراعيه ليقبلها. عندما جاء دور زوجي، وضع رأسها تحت ذقنه وغنى لها أغنية. بعد لحظة، ذهب الجميع للنوم ما عدا ابنتي شاريتي وأنا، بقينا قرب إيمالين. كانت ملفوفة بثوب الحمام خاصتي على صدري وكنت أغني لها أغنية عندما تأكدت أنها توقفت عن التنفس. نظرت إليها وفهمت أنها رحلت. تركت هذا العالم مصحوبة بخفقات قلبي. لم تعاني وخصوصاً لم تكن وحدها “.

رغم الألم والحزن اللذان عاشهما أفراد العائلة، فقد وجدوا عزاءً في أنهم قاموا بعمل جيد. لم يسألوا أنفسهم ولو مرة واحدة ما إذا أخذوا القرار الصحيح. بعد أكثر من سنة، دخل في حياتهم الصغير تشارلي. هو كان أيضاً مصاباً بتشوهات في الدماغ والأطباء يعرفون أنه لن يبقى طويلاً على قيد الحياة. أهل تشارلي لم يكونوا بوارد أن يهتموا به.

قررت عائلة Salchert أن تستقبل تشارلي تحت سقفها وتؤمن له حياةً مليئة بالحب. تروي كوري ” لم أعد أستطيع أن أعد المرات التي قمت فيها بإنعاش تشارلي، ولكنها هدية أن نكون جزءاً من حياته وأن تتوفر لنا الفرصة لجعله يبتسم، ولكي نهتم به ونحبه “.

أصبح تشارلي عضواً في العائلة ويسكن في البيت المسمى “بيت الأمل”. ستستمر الأمور على هذا المنوال، في المرة القادمة التي يحتاج فيها طفل للمساعدة، هذه العائلة جاهزة لكي تغمره بالحب الذي يحتاجه في لحظاته الأخيرة

ما أروع أن نعرف أن هناك أشخاص مثل كوري وعائلتها في هذا العالم القاسي. تضحية هذه العائلة جعلتني أؤمن بالطيبة والخير الموجود في داخل كل منا. وأنتم ما رأيكم ؟

كتبه إليك

إليكِ هي مجلة المرأة العربية العصريّة الأولى التي تقدّم لكِ النصائح والمعلومات حول أجدد صيحات الموضة، التجميل، الصحة، أخبار المجتمع وغيرها بالإضافة إلى أهم الخبراء للإجابة على أسئلتك ومجموعة منوّعة من البرامج على إليكِ TV

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *