ما هو دور الهرمونات أثناء فترة الحمل؟

hormones

تطور الحمل مرتبط بشكل وطيد بالهرمونات، التي تكون ذات نشاط حيوي وقوي طيلة 9 أشهر من الحمل.

في بداية الحمل، يقوم الجسم بإفراز الهرمونات، لكن مع التقدم فيه، فإن المشيمة هي التي تصبح مصنعا للهرمونات، وهي التي تتكلف بإعطاء الجسم والجنين ما يكفيهم من الهرمونات، لأن الطلب عليها قوي، والجسم يفرز كميات محددة.

ليس فقط الغدد الصماء الجنسية التي يكون نشاطها عاليا خلال فترة الحمل، فالبنكرياس والغدة الدرقية والكلوية، يعتريهم نشاط كبير خلال الفترة ذاتها.

مع التقدم في الحمل، تبدأ هرمونات أخرى في الظهور، مثل الأوسيتوسين، المسؤول على الولادة، والبروكتالين المسؤول عن در الحليب للرضاعة.

تلعب هذه الهرمونات دورا هاما خلال الحمل، فهي المسؤولة على توصيل التغذية بين الأم والجنين، وتهييء غدد الثدي للحليب والرضاعة. كما تخلق التوازن بين حاجيات الجسم، وهو شيء مهم لنمو سليم للجنين. وتعتبر أيضا مسؤولة عن زيادة الوزن خلال الحمل.

بعد الولادة، تعود الهرمونات إلى نشاطها السابق، وتعيد موازنة الجسم عليه، لكي يعتاد عليه مرة أخرى.

من كتاب “J’attend un enfant” بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *