مراهقة أمريكية ترد الجميل لمنقذها بعد 17 عاما

6356970911095312504

6356970911095312504أنقذ رجل إطفاء أمريكي رضيعة، عمرها تسعة أشهر، من منزل محترق قبل 17 عاما، وفي يوم تخرجها من المدرسة، دعته إلى الحفل، واحتضنته، قبل أن تقدمه للجميع على أنه “والدها الثاني”.

وكان مايك هيوز (61 عاما)، ضابطا برتبة نقيب في إدارة الإطفاء لمدينة نتش بولاية واشنطن الأمريكية، عندما استجاب هو وفريقه لنداء طوارئ في بيت الفتاة في عام 1998، وعندما وصل وجد المنزل مشتعلا، فاقتحم النيران لإنقاذ داونيلي دافيسون، التي كانت عالقة في غرفة نومها، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال هيوز إنه لا ينسى عملية الإنقاذ تلك لأنها كانت “مثالية جدا”، وانتهت نهاية سعيدة دون أن يصاب أحد، مشيرا إلى أنه بعد تقاعده، بحث عن دافيسون على الانترنت، وعثر عليها قبل أن يصبحا صديقين على فيسبوك.

وأضاف هيوز إنه لم يستطع حبس دموعه عندما رآها لأول مرة في حفل تخرجها، وإن شعوره كان لا يوصف عندما احتضنته أمام الجميع، وقالت “لولا هذا الرجل لما كنت هنا اليوم”.

كتبه إليك

إليكِ هي مجلة المرأة العربية العصريّة الأولى التي تقدّم لكِ النصائح والمعلومات حول أجدد صيحات الموضة، التجميل، الصحة، أخبار المجتمع وغيرها بالإضافة إلى أهم الخبراء للإجابة على أسئلتك ومجموعة منوّعة من البرامج على إليكِ TV

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *