مهرجان موازين يحتفي بالموسيقى الروحية

72bd5eb25199594ef4b4aa961a893743

و.م.ع – تحتفي منصة شالة خلال الدورة 15 لمهرجان “موازين إيقاعات العالم”، بالموسيقى الصوفية العالمية، من خلال حضور الأغاني الفارسية والمصرية والتراث الجزائري والألحان اليديشية من أوروبا الشرقية، والغجر من جنوب أوربا، والمغول عبر روح السهوب، والأغاني الروحانية اليابانية. ووعدت جمعية مغرب الثقافات في بلاغ حول برمجة منصة شالة خلال التظاهرة التي تنظم من 20 الى 28 ماي، الجمهور ببرنامج ينتظر أن يكون مناسبة تجمع بين التأمل والاحتفال في أجواء روحانية.

وانطلاقا من البرنامج المعلن، فسيحي الفنان الإيراني علي رضا غورباني حفله بمنصة شالة مساء السبت 21 ماي المقبل، في لحظة احتفاء بأعمال الشاعر الفارسي الكبير الرومي، عبر إيقاعات كلاسيكية فارسية بروح صوفية.

وتحل يوم 2 ماي، من أوربا الشرقية، الفنانة نويمي وايسفلد، التي ستحتفي باللغة اليديشية التي ترى فيها تعبيرا عاطفيا لكل المقاييس تمكن من تجاوز الحدود الإقليمية المفروضة. فيما يوم الاثنين 23 ماي سيحضر من مصر الفنان متعدد المواهب سيد إمام، إلى منصة شالة لإحياء حفل مساء الاثنين 23 ماي، والذي سيقدم من خلاله لوحات احتفالية من الأغاني الشعبية المرفقة برقصات الزار والأغنية الشرقية والأناشيد المقدسة الخاصة بالمتصوفين المسلمين، وستكون أعمال إمام مرفقة بإيقات الكمان والربابة بهالات إيقاعية، مما يسمح لهما بالتعالي، خطوة بخطوة، في الطريق الروحي المفضي إلى البهجة والرقص.

وتلتقي موسيقى القيثارة مع كناوة في حفل مساء الثلاثاء 24 ماي، في لحظة انسجام بين الإيقاعات تحييها الفنانة الإسبانية إينيسباكان، المعروفة بصوتها الفريد، والفنان ماجد بقاس الذي سيسافر بالحضور إلى عالم كناوة المستمد من جذوره الإفريقية. كما ستحضر “الترانتا”، أو “البيتسيكا”، التي تعتبر موسيقى ورقصا ذا فضائل علاجية بمنطقة بوليا الإيطالية، إلى منصة شالة مساء الأربعاء 24 ماي، في حفل يحييه الفنان وعازف التامبورين أنطونيو كاسترينانو، من مواليد سالينتو، الذي يسعى إلى أن يمزج في نفس القطعة الموسيقية بنيات وتراكيب متعددة حيث ينتقل من نمط خاص بالبيتسيكا إلى إيقاع البانغرا الهندية أو إلى ترنيمة مستعارة إلى الموسيقى الشعبية المغاربية.

ومساء الخمس 26 ماي المقبل، ستكون الأنفاس الرباعية من منغوليا في لحظة احتفاء بروح السهوب من خلال مشاركة الفنان إنخجاركال دانارفانشيك، الملقب إيبي، لإبراز التراث الحلقي التوافقي للمغول الذي تعمه الروحانية المتعاظمة للعلاقة التي توحد الإنسان والطبيعة والإله، كما يشكل هذا الحفل لقاء روحانيا بين رجلين يحبان الحرية الفنية في احترام دائم للخيالات وللروحانيات الخاصة بكل مجال جغرافي. ومن الثقافة اليابانية المتجذرة، سيكون لجمهور منصة شالة موعدا مساء الجمعة 27 ماي المقبل، مع موسيقى كاكوشين نيشيهارا الاستثنائية والعنيفة والمفعمة بالغضب، يجاورها صوت مرتفع لتحكي قصص أشباح مرعبة.

وتختتم سهرات منصة شالة، مساء السبت 28 ماي القادم، بحفل تحييه الفنانة الجزائرية حورية عايشي، المعروفة بأدائها للإيقاعات التقليدية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *