ما لا تعرفينه عن الإفرازات المهبلية البيضاء خلال الحمل

ما لا تعرفينه عن الإفرازات المهبلية البيضاء خلال الحمل
منذ 7 شهور

يتكون الجلد من خلايا، تتجدد طيلة حياتنا. فبعد كل تلف يصيب خلايا الجسم أو الجلد، تقوم هذه الأخيرة بتجديد نفسها تلقائيا. نفس الشيء يحدث بالنسبة لخلايا المهبل، حيث تجدد نفسها طيلة الوقت، وهذا التجديد تتزايد وتيرته خلال فترة الحمل، ما يتسبب في نزول إفرازات بيضاء.

يؤكد الأطباء أن الإفرازات البيضاء، الكثيفة والتي لا تكون كريهة الرائحة، لا خطر منها، فهي تدل على العمل الجيد للمهبل وخلاياه. في المقابل، إذا كانت صفراء أو خضراء اللون، ورائحتها قوية أو كريهة، مرفوقة بالحكة والتهيج، فذلك يدل على التهاب في المهبل، يستدعي زيارة الطبيب على الفور.

علاج الإفرازات المهبلية الناتجة عن الاتهاب، هو علاج عادي ومتداول ولا يسبب أضرارا. يكون عادة عبارة عن بويضات توضع داخل المهبل، أو أقراص دوائية مضادة للالتهابات.

من كتاب “J’attend un enfant ” بتصرف.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق