هكذا تمهدين لليلة لا تنسى في أحضان زوجك.. إليك الطريقة

Energetic lovemaking by anonymous couple under white duvet

لا تقتصر العلاقة الحميمة على المرحلة النهائية منها تعرفين هذا بالطبع وتعلمين جيدا أن نجاح العلاقة الجنسية يتطلب مروره بمرحلة تمهيدية تؤدي إلى إرتفاع مستوى الرغبة لديك كما لدى زوجك، إليك الحركات الأولية التي يمكنكما تطبيقها لليلة لا تنسى في أحضان زوجك.

– إكتشفي ما يحبه:

بالطبع تعرفين الخطوط العريضة المرتبطة بزيادة الرغبة لدى زوجك لكن ثمة أمور خاصة به لا بد لك من التنبه إليها لأنه قد لا يعبر عنها بشكل صريح، فهل يحب أن تدغدغي أذنه؟ جربي ذلك ولا تقفي مكتوفة اليدين أو أطرحي عليه السؤال التالي: “ما الذي تحبه؟ ما الذي تريده؟” بالطبع، ليس عليك القيام بأمور لا تحبينها أو أخرى تتخطى حدود قدرتك الخاصة، وبالرغم من ذلك لا تترددي في إطلاق المبادرة بنفسك لكي تظهري له أنك تتفهمينه وتسعين إلى أن يشعر بالمتعة.

– لا تلجئي إلى التمثيل:

في حال كانت بعض الحركات التي يقوم بها تزعجك أو ربما تؤلمك، لا تدعيه يظن أنها تشعرك بالمتعة بل أعربي له عن إنزعاجك بصراحة وأرشديه إلى حركات أخرى تناسبك أكثر… وطبعا بلطف وهدوء فإذا كان قيامه بدغدغة أذنك أو عنقك يشعرك بالإنزعاج، إليك هذه الحيلة: ببراعة وخفة، ضعي يدك على يده ودعيها تنتقل إلى منطقة أخرى وفي حال لم ترغبي في إقامة العلاقة الحميمة قولي له ذلك أيضا بصراحة تامة ومن دون انفعال.

– اكتشفي مواضع المتعة لديه:  

إعلمي أنها لا تقتصر على المناطق الحميمة وإنما تشمل مناطق أخرى مثل شحمة الأذن، القدمين، باطن الساق، فروة الرأس، باطن الركبة… إذا، قومي بعملية تدليك لإحدى هذه المواضع لكي تبدئي علاقتك الحميمة بنجاح.

– تبادلي وإياه النظرات:

 من الضروري أن تبلغ العلاقة الحميمة التي تعيشينها وزوجك أقصى درجات الإنسجام بينكما، ولهذه الغاية من الأفضل أن تحرصي على تبادل النظرات وإياه فلا تغمضي عينيك بل إنظري مباشرة إلى وجهه وعينيه تذكري أن إرتباطكما نتج عن حالة إندماج فعلية، وفي هذه الحالة من الضروري أن تتناسي شعورك بعدم الإرتياح الناتج عن وزنك الزائد مثلا وأن تستسلمي لهذا الفعل الضروري في حياتك الزوجية والعاطفية.

– استمتعي:

ثمة في العلاقة الحميمة كلمة سر مفادها ما يلي: إسعي إلى الشعور بالمتعة ولهذه الغاية، تنفسي بعمق وإسترخي، لكن لا تطلقي الضحكات الهستيرية، بل ارسمي على وجهك إبتسامة جميلة لكي يلاحظ أنك تشعرين بالفرح أما في حال حدث أمر ما أزعجك، مثل الضجيج الخارجي أو ورود إتصال على هاتفه، فأحرصي على ألا تحولي الأمر إلى مأساة وعلى ألا تغضبي أو تذرفي الدموع، بل مازحي شريك حياتك وكأن شيئا لم يحدث.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *