هل تعلم ن عشق تناول بعض الأطعمة يكون جينياَ؟

هل تعلم ن عشق تناول بعض الأطعمة يكون جينياَ؟
منذ سنة واحدة

هذا ما وجده المحلَلون حول عشق الأشخاص لشرب القهوة، بعد تحليل أجروه لعشرات الآلاف من الخرائط البشرية الذي حدَد ستة متغيرات جينية جديدة مرتبطة بالإعتياد على شرب القهوة.

التحليل يكشف عن الإستجابات المختلفة تجاه القهوة، فهناك من يتناولها بشكل كبير خلال اليوم، فيما لا تعني شيئاً للبعض الآخر ويمكنهم العيش بدونها.

وبحسب دانيال تشاسمان، الأستاذ المساعد في مستشفى بريغهام أند ويمن في مدينة بوسطن الأميركية والذي قاد فريق البحث، فإن هذا التحليل الجديد، مثل التحليلات الوراثية السابقة للتدخين وشرب الكحول، يعرض نموذجاً حول كيفية تأثير الجينات على بعض السلوكيات اليومية ومنها شرب القهوة.

وفي التحليل، جمع الباحثون بيانات لأكثر من 120 ألف شخص من 28 دراسة يشربون القهوة بانتظام، كما درسوا نسخاً من الجينات الموجودة لدى هؤلاء الأشخاص مستخدمين الخرائط الجينية لهم وما قدموه من بيانات عن حجم استهلاكهم اليومي من القهوة.

وقد اكتشف الباحثون، وبالإضافة إلى جينين تمَ ربطهما سابقاً بالفعل بالتمثيل الغذائي للكافيين، موقعين آخرين في الخريطة الوراثية مرتبطان بالطريقة التي يعالج بها الجسم الكافيين. وتحدث الباحثون عن وجود متغيرين وراثيين آخرين قد يحدَدان تأثيرات الكافيين على المخ.

ونشر الباحثون نتائج تحليلهم في دورية الطب النفسي، معلنين أن الأشخاص الذين يشهدون متغيرات جينية تتعلق بزيادة التمثيل الغذائي للكافيين هم أكثر ميلاً لشرب المزيد من القهوة، وذلك لأن أجسامهم تعالجه بطريقة أسرع. وأضاف الباحثون أن شرب القهوة يسهم في تراجع احتمالات الإصابة ببعض الأمراض ومنها الشلل الرعاش وأمراض الكبد والنوع الثاني من السكري، مع أنه ما زال غير واضح للحين تأثير القهوة على صحة القلب وأمراض السرطان ومعدل الخصوبة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق