هل توفي “برينس” بالسيدا؟

هل توفي “برينس” بالسيدا؟
منذ 8 شهور

أسبوعا بعد وفاة المغني العالمي “برينس”، التي صدمت جمهوره ومحبيه. كشفت بعض المواقع العالمية، أن المغني كان حاملا لفيروس السيدا من سنوات التسعينيات، وهي المعلومة التي رفضت عائلته التعليق عليها لوسائل الإعلام الأمريكية.

يذكر أن برينس، 57 سنة، عمل أكثر من 150 ساعة متواصلة قبل وفاته، ووجد مغشيا عليه داخل مصعد في المركب السكني الذي يقطن به ب”بريسلي بارك” بمينيابوليس.

وقد كشفت موقع “بوبليك” الفرنسي، أن دم الفنان كان يحتوي على جرعة زائدة من دواء يعالج به وركه، وقد دخل المستشفى 6 أيام قبل وفاته.

 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق