هل طفلك مصاب بالعياء أم الاكتئاب؟

enfant_deprime

غالبية الأمهات لا يعترفن أن الأطفال يعانون من الاكتئاب، أو لا يردن تصديق أن طفلا صغيرا من الممكن أن يعاني نفسيا. لكن هذا التجاهل أو التغاضي، يدفع الأمهات إلى نهج أساليب خاطئة تفاقم الوضع بدل أن تحسنه.

عليك أن تعلمي أن العياء والتعب النفسي موجود لدى الأطفال في هذا السن، فلا تسخري من الموضوع أو تتعاملي معه بسطحية، لأن من شأن ذلك أن يزيد من حدة المشكل ويدخل الطفل في دوامة اكتئاب أكبر وأصعب.

انتبهي لطفلك إن كان يحس بالعياء والدوخة في نهاية الفترة الصباحية أو بداية فترة الظهيرة، فقد يكون يعاني من نقص السكر، أو بعض الفيتامينات. أما إذا كانت هذه الأعراض مرفوقة بنقص الحماس والنشاط، فقد تكون مؤشرا على تعب نفسي وحزن.

ومن بين أسباب ذلك، صعوبة وكثرة المناهج الدراسية التي تفوق طاقة الطفل، حياة أسرية غير مستقرة، عدم استقرار الطفل نفسيا في المدرسة، تعرضه للتعنيف من طرف المعلمين أو الزملاء، تعرضه للسخرية

ينصح بداية باستشارة طبيب مختص، ليصف بعض الفيتامينات للطفل، أو تقرير الدخول في جلسات علاج نفسي إذا اضطر الأمر لذلك، مع مواكبة منك ومن الأب وإدماجكما في حصص العلاج.

من كتاب “Elever mon enfant” بتصرف

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *