3 أمور يقوم بها الرجل.. تخطف قلب المرأة

3 أمور يقوم بها الرجل.. تخطف قلب المرأة
منذ أسبوعين

يحاول الرجل لفت انتباه المرأة في حال كان معجبا بها بشتى الطرق، ويقوم بعدة مبادرات للتقرب منها ونيل إعجابها. وربما يستعصي على الرجل في بعض الأحيان كسب قلب المرأة التي تعجبه. في هذا المقال نعرض أهم الخطوات التي إذا قام بها الرجل يكون قد قطع مسافة كبيرة للتقرب إلى المرأة، وتسهل عليه الدخول في علاقة عاطفية معها:

-إنقاذها من بعض المواقف الحرجة التي تصادفها: كدعوتها الى الرقص في حال جلست وحيدة في السهرة، أو الوقوف في صفّها والدفاع عن وجهة نظرها في حال أُحرجت في مناسبة اجتماعيّة، أو ربما دعوتها إلى تناول القهوة في مقهى الجامعة في حال تواجدت وحيدة تبحث عن صديق. هذا يعني ضمان التقرّب منها، وبدء تعزيز العلاقات المتينة بينهما على أساس إيجابي.

-التعامل معها بلياقة تامة: هناك فارق بين الرجل الذي يشرع إلى إيصال رسالته مباشرةً دون مراعاة اعتبارات اللياقة في التعامل، كالتغزّل المباشر بالفتاة، والشاب الذي يبادر الى التقرب منها على اساس التهذيب واللياقة في التعامل الذي يحمل معه رسائل الاهتمام والاعجاب. يكفي إلقاء التحيّة والنظر في عيونها بخجل وتبادل الاحاديث القصيرة معها كخطوة اولى. هذا من شأنه ان يكوّن صورة ايجابية في ذهنها عن شخصه، ويدفعها الى تحبيذ التقرب منه هي ايضاً، بدلاً من التهرب من اطراءٍ جريء في توقيته يقوله لها كلّ ما صادفها.

-دعوتها إلى لقاء في مكان عام: ليس خطأً دعوة الفتاة مباشرةً الى لقاءٍ مقتضب في مكان عام جميل، يعكس ايجابية في الطرح ويكون بمثابة المبادرة الاولى التي يطلقها الشاب للتقرّب منها. قد تكون الدعوة الى حديقة عامّة او مقهى او الى نشاط رياضي لا فرق. المهم انه يحمل في طياته رسالة بنّاءة عنوانها الاعجاب والتقدير. اما التوجّه بالدعوة، فلا بد ان يسبقه تعارفٌ متواضع وتواصلٌ ايجابي بينهما.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إضافة تعليق